فيديو| ناشطة تقفز إلى الحلبة لحماية ثور يلفظ أنفاسه الأخيرة

ألهبت ناشطة في حقوق الحيوانات حماس الجمهور في إحدى حلبات مصارعة الثيران، بعدما قفزت إلى داخل الحلبة لتمنح السكينة لثور كان ملقى على الأرض مضرجاً بدمائه وهو يحتضر قبل أن يفارق الحياة.

وتقول فرجينيا رويز (38 عاماً) إنها كانت تسمع صوت نحيب الثور عندما دخلت إلى الحلبة في مدينة ملقة يوم الجمعة الماضي، وحاولت حماية الثور الجريح من سيوف المصارعين في لحظاته الأخيرة.

وتواجه رويز نتيجة تصرفها هذا غرامة مالية تقدر بحوالي 6000 يورو (7300 دولار)، إلا أنها قسمت البلاد بين مؤيد ومعارض لما فعلت، وأعادت تسليط الضوء على هذه الرياضة المثيرة للجدل التي ترتفع الأصوات من وقت لآخر للمطالبة بإلغائها.

وقالت رويز في حديث لموقع “ذا دوبو” المختص بالحيوانات: “لم يدرك جمهور المشاهدين أنني ناشطة مدافعة عن حقوق الحيوانات إلى أن وصلت إلى الثور لأنني كنت أسير بهدوء لذلك راحوا يهتفون لتحيتي”.

وأضافت: “كان الثور لا يزال على قيد الحياة عندما وصلت إليه، إلا أن أحد المصارعين أجهز عليه بضربة بسكين صغيرة في مؤخرة عنقه، لقد كان يبكي طالباً الرحمة وهو يحاول النظر إلى الناس من حوله”.

وبعد أن لفظ الثور أنفاسه الأخيرة عقب طعنه بالسكين، طُلب من رويز الخروج من الحلبة، وتقول إن أحد المسؤولين عن السباق بصق عليها وطلب منها العودة إلى المطبخ فهذا ليس مكانها، بل ونعتها بألفاظ خادشة للحياء.

يذكر أن 4 أشخاص لقوا حتفهم بمهرجانات مصارعة الثيران التقليدية في إسبانيا منذ يوم الجمعة الماضي، في حين وصل عدد الضحايا إلى 7 أشخاص منذ بداية شهر يوليو (تموز) الماضي.

 

زر الذهاب إلى الأعلى