إيران تصدر حكما قضائيا ضد مراسل “واشنطن بوست” في طهران

نددت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية بـ”الظلم الشائن” الذي طاول مراسلها جيسون رضايان، مؤكدة أنها ستستأنف الحكم الذي أصدرته محكمة في طهران بحقه بتهمة “التجسس”.

وقال مدير الأخبار في الصحيفة مارتن بارون، أن “سلوك إيران طوال هذه الحالة لا يمكن تصوره، لكنه بلغ ذروته عبر هذا القرار بإدانة صحافي بريء في جرائم خطيرة بعد محاكمة جرت في شكل مغلق”.

وكرر أن “ليس هناك أدنى دليل على أن (جيسون رضايان) ارتكب أي عمل سيء”.

وأوقف “رضايان” في يوليو 2014 في منزله في طهران، حيث كان يعمل مراسلا للصحيفة الأمريكية منذ عامين.

ومنذ مايو مثل أربع مرات في إطار جلسات مغلقة أمام المحكمة الثورية في طهران، وهي محكمة خاصة تنظر في ملفات سياسية أو تلك التي تمس الأمن القومي، والأحد، أدانت هذه المحكمة “رضايان” من دون أن تدلي السلطات القضائية الإيرانية بأي تفاصيل عن الحكم.

وقال المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين محسني إيجائي أن رضايان يستطيع الاستئناف.

من جهته، أكد شقيق الصحفي علي رضايان أن محامية شقيقته وزوجته ووالدته “لم يحصلن على أي معلومة أخرى بذريعة عدم وجود مترجم”، حين توجهن الاثنين إلى محكمة طهران للمطالبة بمعلومات تتصل بالحكم.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى