الإعلان عن الأفلام القصيرة المشاركة في مسابقة المهر الخليجي

كشف “مهرجان دبي السينمائي الدولي”، عن المجموعة الأولى من الأفلام الروائية، وغير الروائية القصيرة، المشاركة في مسابقة “المهر الخليجي”، خلال دورة المهرجان الثانية عشرة، التي ستنعقد خلال الفترة الواقعة بين 9 و16 ديسمبر (كانون الأول) 2015.

وتُعتبر مسابقة “المهر الخليجي” للأفلام القصيرة، منصةً هامةً لصانعي السينما الخليجيين، إذ تتيح لهم عرض أعمالهم السينمائية أمام الجمهور المحلي والعربي، ومن جميع أنحاء العالم.

وتضمّ دورة المسابقة للعام الجاري، مجموعة من الأفلام القصيرة لأهم المخرجين الخليجيين، وأكثرهم موهبةً، لتكون المناسبة المثالية للسينما في المنطقة.

8150936_1445427946

وتضمن المجموعة، فيلم “رئيس”، في عرضه الأول عالمياً، للمخرج العراقي رزكار حسين، الذي يتناول قصة مجموعة من الشبان، أعطوا لأنفسهم اسم “مجموعة النمر”، يبحثون عن طرق جديدة للترفيه، ما بين لعب كرة القدم والسباحة، وتقرّر هذه المجموعة اختيار رئيس لها، إلا أنه يتحوّل إلى ديكتاتور.

ويعود المخرج العراقي علاء محسن، صاحب الفيلم الوثائقي “طفل العراق”، بفيلم جديد عنوانه “أطلق يديّ” في عرضه الدولي الأول.

ويحكي الفيلم حياة حيدر (42 عاماً)، الذي يأخذ المشاهد في رحلة ليتعرف على ظروف اعتقاله خلال التمرد الذي حدث في العراق العام 1991، ورغم ماضيه الكئيب، إلا أن حيدر لا يزال متفائلاً بأن أبناءه سيحظون بفرصة عيش كريم وآمن في وطنهم الجديد الدنمارك.

ومن البحرين، تعرض المخرجة إيفا داود فيلمها الجديد “سارق النور”، حيث يتناول إشكالية الحبّ حين يُسرق جوهره، وتسلط المخرجة الضوء على أهميته، وأثره على أصحاب القلوب التي سُرقت منها روح الحب.

ويروي فيلم “مُنُكير”، في عرضه العالمي الأول، للمخرجة السعودية مرام طيبة، قصة في سبعينات القرن الماضي لزوجين غير سعيدين، يعيشان في مدينة جدة السعودية، حيث تسعى دينا للتقرب من زوجها الشاب المنشغل عنها، فتخطط لرحلة إلى القاهرة، لتجد نفسها في نهاية المطاف مضطرة لاتخاذ قرار صعب حول زواجهما.

ويشارك المخرج السعودي عبدالرحمن خوج للمرة الأولى في المهرجان، حيث قضى عاماً كاملاً في الولايات المتحدة يعمل بشكل مستقل في تصوير وكتابة السيناريو للأفلام، ويعمل حالياً منتجاً ومخرجاً في المملكة.

يقدم عبدالرحمن العرض العالمي الأول لفيلم “أنا أكون”، الذي يروي قصة آدم في رحلته لاكتشاف ذاته، في محاولة لفهم سرّ الكمال.

تدور أحداث فيلم “ماطور”، للمخرج السعودي محمد الهليل، حول رجل منعزل في منتصف العمر، يعيش وحيداً، ويتنقل بدراجة نارية، إلا أن عطلاً أصاب هذه الدراجة في إحدى الأيام، أجبره على مخالطة الناس الذين حاول طوال حياته الابتعاد عنهم، يعرض الفيلم للمرة الأولى عالمياً خلال “مهرجان دبي السينمائي الدولي”.

ومن السعودية، يعرض المخرج سمير عارف فيلمه “جنة الأرض”، للمرة الأولى عالمياً، ليقدم مجموعة من الفتيان والفتيات السعوديين يخططون للاحتفال بالعام الجديد في البحرين، ويبحثون عن قضاء وقت ممتع بصحبة بعضهم البعض، ولكن تأخذ الرحلة مساراً مختلفاً، وتؤدي الأحداث إلى كشف حقيقة وأولويات كل شخص منهم، الفيلم من بطولة الفنانين، أسمهان توفيق، عبدالله ملك، زارا البلوشي، وطارق النفيسي.

تشارك المخرجة العراقية سما وهّام بعرض فيلمها “غنّيلي” لأول مرة عالمياً، الفيلم يطرح فكرة البحث عن الهوية والتواصل مع الجذور لإحدى الأقليات المهددة في العراق، وهي الأزيدية.

تبحث المخرجة في تاريخ عائلة لرسم صورة مبسطة عن تاريخ العراق الحديث، في محاولة لسرد قصيدة سينمائية عن حلم وطن مزقته الدكتاتورية والحروب، وانتشرت فيه ثقافة العنف والتطرف الديني والطائفي.

ومن العراق أيضاً، يقدم المخرج والمنتج والممثل سوران إبراهيم فيلمه الجديد “صمت النمل”، الذي تدور أحداثه حول ثلاث شخصيات مركزية، ويناقش مسألة حياة وموت ودوافع الأشخاص الذين يعيشون حياتهم كما يريدون.

وتعليقاً على ما سبق، قال المدير الفني لـ”مهرجان دبي السينمائي الدولي” مسعود أمرالله آل علي: “تقدّم مجموعة الأفلام الخليجية القصيرة جيلاً جديداً من السينمائيين، كما تقدّم للجمهور نظرة فريدة ومقنعة على الحياة والمجتمع في منطقة الخليج العربي”.

وعلّق مبرمج الأفلام القصيرة في “مهرجان دبي السينمائي الدولي” صلاح سرميني: “ترضي الأفلام المشاركة لهذا العام أذواق جميع عشاق السينما، نظراً لاختلاف قصصها التي شملت أنحاء منطقة الخليج”.

يشار إلى أن، أسعار باقات “مهرجان دبي السينمائي الدولي” تبدأ من 275 درهماً إماراتياً، ولمزيد من المعلومات عن الباقات يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى