لماذا يرفض المنتخب السعودي اللعب في فلسطين؟

حدد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) موعدا جديدا للمباراة المؤجلة بين منتخب فلسطين ومنتخب السعودية ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى مونديال 2018 بروسيا وكأس أسيا 2019 بالإمارات.

ووفقا للموعد الجديد فإن المباراة، التي كان من المقرر إقامتها في 13 تشرين أول/ أكتوبر الجاري وأجلت بسبب رفض السعودية خوض المباراة في الأراضي الفلسطينية، ستقام على أرض منتخب فلسطين يوم الخميس (الخامس من تشرين الثاني/ نوفمبر).

وكانت السعودية قد قدمت التماسا بإقامة المباراة بملعب محايد وتم قبوله من قبل الفيفا. وبعد احتجاج الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بقيادة جبريل الرجوب عاد الفيفا أمس الأربعاء (21 أكتوبر/ تشرين الأول) ليعلن بعد اجتماع اللجنة المختصة بتصفيات كأس العالم أنه سمح للمنتخب الفلسطيني باستضافة المباراة المقبلة بملعبه.

هناك ثلاثة أسباب رئيسية لتمسك الفلسطينيين بإقامة المباراة في ملعب رام الله حسب ما قال أحمد العلي، الصحفي بجريدة الأيام الفلسطينية لموقع DW عربية:

السبب الأول هو من الناحية الفنية حيث أن الجميع يعلم مدى أهمية أن يؤدي أي فريق مباراة على أرضه وأمام جمهوره ليستفيد من تشجيع الجماهير. وهو ما حدث عندما حل المنتخب الإماراتي ضيفا على منتخب فلسطين في ملعب رام الله، وتمكن المنتخب الفلسطيني من التعادل مع المنتخب الإماراتي القوي، حسب رأي أحمد العلي.

ولسنوات طويلة يتابع عشاق منتخب فلسطين لكرة القدم فريقهم عبر شاشات التلفاز والآن أصبح من حق الفلسطينيين أن يلعب منتخبهم على ملعبه لذلك فإن السبب الثاني للتمسك باللعب في رام الله، حسب ما يرى أحمد العلي، هو إسعاد الجماهير الفلسطينية، التي من حقها أن ترى نجوم فريقها على الطبيعة فوق البساط الأخضر لذلك “فلا يحق لأي جهة أن تحرم منتخب فلسطين من الحق في اللعب على أرضه أو حرمان جماهيره من متعة مشاهدة لاعبيها.”


150107132207-palestine-football-2-exlarge-169

كما أن الجماهير الفلسطينية تريد أيضا مشاهدة المنتخب السعودي ونجومه الكبار المعروفين على مستوى قارة أسيا، حسب أحمد العلي: “منتخب كبير بحجم السعودية نحن كشعب فلسطيني كنا نشجعه دائما عندما يشارك في كأس العالم ونتمنى له التوفيق في مبارياته”.

وما زال الاتحاد السعودي لكرة القدم يرفض السفر إلى الأراضي الفلسطينية ولم يوضح أسباب طلبه نقل المباراة لأرض محايدة، سوى القول بأنها “ظروف استثنائية”. ومعروف أن منتخب السعودية في طريقه إلى خوض المباراة سيكون بحاجة إلى عبور نقاط تفتيش تديرها إسرائيل، التي لا ترتبط مع السعودية بعلاقات دبلوماسية.

ويقول الصحفي الفلسطيني أحمد العلي إنه كان هناك اجتماع بين الأمير علي بن الحسين، رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، وأحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي ومعهما جبريل الرجوب وبحثوا الخيارات الممكنة لنقل اللاعبين والبعثة السعودية بأكملها بطائرات خاصة تهبط مباشرة في مدينة رام الله دون اللجوء إلى المرور بحواجز إسرائيلية “وكان هذا حلا بكفالة الأمير علي، حلا منطقيا ويمكن السعوديين من الوصول إلى ملعب فيصل الحسيني مباشرة دون المرور بحواجز إسرائيلية”.

وهناك موضوع آخر يتحدث عنه إعلاميون سعوديون هو ختم الجوازات، “وحقيقة لا صحة لهذه المعلومة. فالجانب الإسرائيلي لا يختم على أي جواز سفر لأي شخص يزور الأراضي الفلسطينية، وبالتالي أعتقد أن كلا الحجتين للأشقاء السعوديين ليس لهما ما يبررهما”، حسب قول أحمد العلي.

ماذا لو لم تلعب السعودية في رام الله؟


السعودية-وفلسطين

تتصدر السعودية المجموعة الأولى برصيد 12 نقطة من أربع مباريات وتليها الإمارات في المركز الثاني بسبع نقاط ثم المنتخب الفلسطيني بخمس نقاط. وتضم المجموعة أيضا ماليزيا وتيمور الشرقية.

ويتمنى أحمد العلي أن “يقنع الأشقاء العرب أو الأصدقاء في أوروبا المنتخب السعودي بالقدوم إلى رام الله.” ويضيف الصحفي الفلسطيني أن منتخب بلاده سيستفيد طبعا من النقاط الثلاثة التي ستحسب له في حالة عدم قدوم السعودية إلى رام الله “لكن حقيقة سنكون جدا حزينين إذا لم يأت المنتخب السعودي إلى فلسطين وتلتقط معه الجماهير الصور أسوة بما فعلت مع نجوم ولاعبي المنتخب الإماراتي”.


0,,18749728_303,00

فيفا قد يحرم السعودية من كأس العالم

وكان عضو لجنة المسابقات بالاتحاد السعودي لكرة القدم نعيم البكر قد حذر من خطورة القرار السعودي لاتحاد القدم بالانسحاب من مباراة فلسطين في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2018 وكأس آسيا 2019.
 
وفنَّد البكر الأسباب عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلاً: “إن الانسحاب إذا كان خسارة المنتخب فقط فلا مشكلة في ذلك، ولكن إذا ما ترتب عليه قرار من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بالاستبعاد فإن هذا يعني غياب المنتخب السعودي عن مونديال روسيا 2018 وكأس آسيا بالإمارات 2019”.

زر الذهاب إلى الأعلى