ما الذي يجعل الإمارات الخيار الأفضل للهجرة والإقامة؟

أظهرت دراسة حديثة أن دولة الإمارات من بين أفضل الوجهات في العالم للهجرة عندما يتعلق الأمر ببرنامج الإقامة والعمل.

و بينت نتائج الدراسة التي أجرتها شركة M/Advocates of Law وهي شركة قانونية مختصة بقوانين الهجرة أن دولة الإمارات هي خيار جيد للغاية للراغبين بالعمل والهجرة نظراً لعدم وجود ضرائب على الدخل والأموال المودعة.

و أصدرت الشركة مؤخراً مخطط عام 2015 لأفضل البلدان للهجرة  أجرت فيه مقارنة بين 23 برنامجاً للهجرة والإقامة في مختلف أنحاء العالم.

ويقول يان مرازيك الشريك الإداري في M/Advocates of Law : “هذه العوامل من بين الأشياء التي يأخذها الناس بعين الاعتبار عند التفكير بالهجرة والعمل خارج بلدانهم، وفي حين لا يمانع البعض في دفع بعض أشكال الضرائب، يشعر الكثيرون بالانزعاج من تعبئة الإقرارات الضريبية والوثائق الأخرى، وبينما لا تزال بعض الدول مثل سويسرا تفرض نظاماً بيروقراطياً في تطبيق الضرائب، لا يوجد مثل هذه الالتزامات في الإمارات”.


AR-310059844

وأضاف بأن نوعية الحياة المتطورة في الإمارات من بين العوامل الأخرى التي تشجع الكثيرين على الانتقال إليها، فعلى الرغم من أن هناك بعض الدول في العالم مثل موناكو وجزر البهاما تعفي السكان من الضرائب، إلا أن دولة الإمارات تتمتع بمرافق جيدة ونظام رعاية صحية متطور مما يجعلها مكاناً مثالياً للهجرة والعمل.

ووفقاً للتقرير فإن العديد من الأشخاص باتوا يفضلون اختيار البلدان الناشئة كوجهة للهجرة، على حساب الدول التقليدية التي كانت وجهات مفضلة في الماضي مثل بريطانيا وسويسرا وسنغافورة، وينطبق ذلك بشكل خاص على المهاجرين من أوروبا.

و يضيف مرازيك: “لقد أصبحت بعض الدول الناشئة أكثر سهولة للعيش فيها، وتوفر نوعية للحياة تغري المهاجرين وخاصة من أوروبا، حيث أصبحت البلدان الآسيوية مثل ماليزيا وتايلند محط أنظار العديد من المهاجرين، فالأسعار في هذه البلدان رخيصة للغاية وتوفر نوعية حياة جيدة و مناخاً لطيفاً على مدار السنة”.

وعلى الرغم من أن مصالح المهاجرين تختلف من شخص لآخر، فمنهم من يخرج هرباً من النزاعات والحروب، وآخرون يبحثون عن فرص  أفضل للعمل أو الدراسة، إلا أن الإمارات لا تزال مقصداً مفضلاً للمهاجرين من جميع أنحاء العالم.

للاطلاع على كامل التقرير : من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى