ما هي مبادرة “حوار الشرق الأوسط” التي أطلقت في دبي؟

شهدت دبي يوم أمس السبت 19 ديسمبر إطلاق مبادرة “حوار الشرق الأوسط” وذلك بالتعاون بين مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية و مؤسسة “بيل وميلندا” جيتس.

و يعد هذا المشروع أكبر مبادرة فكرية تنموية مخصصة للقضايا التنموية في المنطقة، وستقوم بتكليف مجموعة من الخبراء الدوليين من بينهم بعض الحائزين على جائزة نوبل، ورؤساء دول، وأكاديميين، ومثقفين، بكتابة عدة مقالات تتناول مجموعة واسعة من المواضيع ذات الصلة في المنطقة بداية من التعليم والصحة ووصولاُ للتطوير والابتكار وسيتم نشر المقالات أسبوعياً في العديد من الصحف في جميع أنحاء العالم.


0
 

مجالات المبادرة

تطرح المبادرة حلولا للتحديات التنموية التي يواجهها الشرق الأوسط بمساهمات فكرية تركز على قضايا التنمية البشرية، والابتكار، والصحة العامة، والتعليم، والتسامح، والاستدامة، والفقر، والشباب، والمهارات، والعمالة، وريادة الأعمال، والغذاء، والمياه، والعديد من التحديات الأخرى.

من جانبه، بارك الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي المبادرة الجديدة، مؤكدا “أن العالم العربي بحاجة لأفكار إيجابية تطرح حلولا عملية للتحديات التنموية والمعيشية اليومية بمساهمة قادة الفكر العالميين”.

وأضاف محمد بن راشد “أن هذه الأفكار يمكن أن تشكل بدايات عملية إيجابية للتغلب على الكثير من التحديات أو إلهام متخذي القرار للتفكير بشكل مختلف في بعض القضايا التنموية”.

من جانبه، قال بيل جيتس في تصريح له “المنصة تهدف لرفع الوعي، وتشجيع النقاش، والترويج لحلول حقيقية لتحديات التنمية التي تواجهها المنطقة”.


1
 

ترجمة إلى 12 لغة

وستقوم “بروجيكت سينديكيت”، وهي مؤسسة عالمية غير هادفة للربح ومتخصصة في توزيع المحتوى التحريري بإدارة محتوى المبادرة حيث سيتم ترجمة كافة المقالات الفكرية المساهمة إلى 12 لغة وتوزيعها على أعضائها من وسائل الإعلام والتي يصل عددها إلى 468 صحيفة و إجمالي قرائها  300 مليون قارئ في 154 دولة، بالإضافة إلى توزيعها أيضا إلكترونيا وعبر أدوات التواصل.

يذكر أن قائمة المساهمين في “بروجيكت سينديكيت” تضم 45 من الحائزين على جائزة نوبل و 111 من رؤساء دول العالم.

 

مقالات عالمية

وسيتم تدشين سلسلة المقالات بمجموعة من المقالات العالمية من قبل بيل جيتس، ورئيس وزراء المملكة المتحدة السابق جوردون براون، والخبير الاقتصادي المعروف جيفري ساكس.

يذكر أن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية هي مؤسسة تضم كافة البرامج الإنسانية والخيرية لحاكم دبي وتركز على أربعة قطاعات وهي مكافحة الفقر والمرض و نشر المعرفة و تمكين المجتمع والابتكار والريادة من أجل المستقبل. وتشمل 28 مؤسسة ومبادرة تعمل على أكثر من 1400 برنامج من برامج التنمية.

كما أن مؤسسة بيل وميليندا جيتس هي مؤسسة خيرية، أسست عام 2000 ومن أهدافها الرئيسية على الصعيد العالمي تعزيز الرعاية الصحية والحد من الفقر المدقع.

زر الذهاب إلى الأعلى