باحثون في أبوظبي يطورون “روبوت” للعناية بكبار السن في منازلهم

طور مجموعة من الباحثين في جامعة خليفة بأبوظبي نموذجاً لروبوت يمكن أن يكون بمثابة عامل رعاية منزلية للمسنين في الإمارات.

وكان تقرير الشيخوخة العالمي التابع لبرنامج الأمم المتحدة للسكان قد توقع أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً  سيشكلون حوالي 23% من سكان دولة الإمارات في عام 2025، وحوالي 26% من السكان في عام 2050. و تفرض هذه الأرقام الحاجة المتزايدة لتوفير الرعاية المنزلية، وخصوصاً مع الضغوطات المتزايدة التي تتعرض لها صناعة الرعاية الصحية.

ويقول الدكتور طارق طه أحد المشرفين على المشروع: “هناك ندرة في الممرضات والأطباء الذين يمكن تدريبهم على الرعاية المنزلية، وما نحاول القيام به، هو استكمال القوى العاملة الحالية، من خلال إنجاز بعد المهام باستخدام الروبوت”.

كما أشار علاء الخطيب وهو باحث آخر مشارك في المشروع إلى أن الهدف هو تقليل أعداد المسنين الذين يراجعون دور الرعاية والمستشفيات بشكل منتظم. وأضاف الخطيب: “مع العدد المتزايد من الأشخاص فوق سن 60 عاماً، سيكون هناك ضغط متزايد على الحكومات وصناعة الرعاية الصحية وأسر المرضى، والحل الأمثل لهذه القضية هو استخدام التكنولجيا الذكية”.


3439885521
 

وأوضح الدكتور حسن المهيري الوظائف التي سوف يقوم بها الروبوت حيث قال: “سيوفر الروبوت الرعاية غير الرسمية، مثل تذكير المريض بتناول الأدوية في مواعيدها المحددة، كا أنه يجري محادثات مع المريض، ويتكفل بإجراء المكالمات الهاتفية إذا كان يرغب بالحديث مع أحد أفراد الأسرة”.

ولدى الروبوت قدرة على إرسال المعلومات الحية إلى الطبيب في حالات الطوارىء، حيث يرتدي المسن أو المريض جهاز مراقبة لصحته، يرسل إشارات مباشرة لمسؤولي الرعاية الصحية عند وجود أية مشكلة.

كما يمتلك الروبوت الجديد قدرة على التعلم مع مرور الوقت، حيث يعمل على نظام السحابة الذي يمنحه القدرة على تحميل واستخراج المعلومات، وتكمن أهمية الجهاز بالمقارنة مع الهواتف والأجهزة الذكية، أنه يوفر كياناً مادياً إلى جانب المسن، ولديه القدرة على التفاعل بشكل أكبر، مما يعطي المستخدم شعوراً أكبر الأمان والراحة.

 

 

 

 

تعليق واحد

  1. شيء جميل ومشرِف لنا نحنٌ كاعرب وإن دلَ على شيء فإنَهٌ يدٌلٌ على السياسة الرشيدة التي تنتهِجها الإمارات في مجال التعاون الدولي ممايفتح ويزيد فرص التعاون والإستثمار فهنيئأً لدولة الإمارات٠

زر الذهاب إلى الأعلى