فيديو يثير قلق السياح قبل الألعاب الأولمبية في البرازيل

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي في البرازيل على مدى الأسبوعين الماضيين مقطع فيديو صادم، يظهر مجموعة من الفتيان وهم يخطفون الحلي والمحافظ والهواتف من السياح في وسط العاصمة ريو دي جانيرو بوضح النهار.

وقبل 8 أشهر تقريباً من انطلاق دورة الألعاب الأولمبية، أثارت هذه المشاهد رعباً كبيراً بين السياح في المدينة، حيث يظهر في الفيديو الذي صوره أحد رجال الأعمال المحليين عبر كاميرا مثبتة في زاوية مكتبه مجموعة من الأطفال والفتيان، وهم يلاحقون السياح في الشوارع ووسائل النقل لسلب ما يحملونه من مقتنيات ثمينة دون أن يتدخل أحد لمنعهم.

وتم تصوير هذه المشاهد بين منتصف ديسمبر (كانون الأول) و 4 يناير (كانون الثاني) الجاري، وعرضتها إحدى القنوات التلفزيونية المحلية، لإحراج قوات الشرطة وحثها على القيام بواجبها تجاه هذه السرقات العلنية في الشوارع بحسب ما ذكرت صحيفة ميرور البريطانية.

وفي أحد المشاهد يدفع شاب صغير سائحاً على الأرض بعد أن حاول مقاومته، قبل أن يسلب طوقاً من الذهب كان يرتديه السائح حول عنقه، وفي حادثة أخرى، فشل أحد المهاجمين في محاول اختطاف طوق من الذهب من عنق سائح آخر، قبل أن يعود برفقة زميل له لإنجاز المهمة.

كما يظهر فتى مراهق وهو يسرق هاتفاً محمولاً من يد امرأة كانت تجلس إلى جانب نافذة مفتوحة في الحافلة، في حين استخدم آخر دراجة هوائية ليتمكن من سرقة قلادة امرأة مر بجانبها.

وتظهر المشاهد أيضاً قسم الشرطة المهجور، في الوقت الذي كان فيه بعض اللصوص الكبار والمحترفين يقدمون النصحية للأطفال والمراهقين حول كيفية سرقة الأغراض الثمينة من السياح.

 

زر الذهاب إلى الأعلى