فيديو| مقتل السفير الأمريكي في فيلم “ثلاث عشرة ساعة :الجنود السريون في بنغازي”

فيلم “ثلاث عشرة ساعة :الجنود السريون في بنغازي“، يعود إلى وقائع مقتل السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنز عام 2012 في مقر القنصلية الأمريكية بمدينة بنغازي الليبية.

أبطال الفيلم هم ستة ضباط أمن أمريكيين، حاولوا عبثا إنقاذ السفير الأمريكي، أثناء شن هجوم عليه من قبل جماعات ليبية مسلحة.

العرض العالمي الأول للفيلم، قدم في ملعب لكرة القدم في دالاس بحضور مخرجه مايكل باي، الذي سبق له إنجازسلسلة أفلام “ المتحولون” وفيلم “الصخرة” وله خبرة كبيرة مع مشاهد سينمائية أبطالها من الجنود .

يقول المخرج مايكل باي: “على الرغم من أنها ليلة مأساوية حقا، فهي ملهمة بشكل كبير. بالنسبة لي أنجزت أعمالا كثيرة حول العمليات العسكرية خلال العشرين عاما الماضية، أنا أعرف الكثير عن هؤلاء الأشخاص، فهم من طينة خاصة جدا، الفيلم يتطرق إلى نكران الذات ويقدم لنا وقائع حقيقية.”

ففي الحادي عشر من أيلول 2012، تعرضت البعثة الدبلوماسية الأمريكية في بنغازي إلى هجوم من قبل جماعة من المتشددين  الذين تمكنوا من قتل السفير الأمريكي إلى جانب ثلاثة من موظفيه. الممثل جون كراسنسكي، أصر على اللقاء بالضابط الحقيقي الذي تقمص شخصيته في الفيلم.

ويقول بهذ الخصوص: “لقد كانت حقا تجربة هائلة وعاطفية، بالنسبة لي، لم يسبق لي تقمص شخصية حقيقية
تمر بهذه الأحداث المكثفة والمسيسة أيضا، الأمر الهام بالنسبة لي، كان لقاء الرجل الحقيقي الذي تقمصت شخصيته وهو جاك سيلفا وكان رائعا وقدم لي كل المعلوات التي أردتها.”

جاك سيلفا، كان أحد الضباط الناجين من عملية الهجوم وحضر العرض الأول للفيلم إلى جانب زوجته.

فيلم “ثلاث عشرة ساعة :الجنود السريون في بنغازي“، صور بشكل أساسي في مالطا والمغرب ويعرض حاليا في دور السينما العالمية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى