تساؤل كوزمين عن معرفة “الشباب” بمعلومات تسجيل “اسماعيل” يثير الجدل

سنيار: أثار التساؤل الذي طرحه مدرب نادي الأهلي الإماراتي الروماني كوزمين أولاريو حول كيفية معرفة نادي الشباب بغياب توقيع اللاعب خميس اسماعيل من أوراق تسجيله المقدمة إلى اتحاد الكرة الكثير من الجدل في الشارع الرياضي في دولة الإمارات.

حيث اعتبر عدد من المتابعين أن هذا قد يكون تلميحاً لحصول تسريب للمعلومات الخاصة بأوراق تسجيل اللاعب للفريق المنافس، وأن كوزمين لم يكن ليصدر تصريحاً كهذا إلا وقد انتابه الشك في أن هناك أمراً حدث في الخفاء أضر بمسيرة فريقه تجاه نهائي الكأس، فيما رأى آخرون أن هذا قد يعد اجتهادا من الشباب في التأكد من خلو أوراق تسجيل جميع لاعبي الفريق المنافس من أي ملابسات قد تكون لمصلحة فريقهم بعد أن خسر فرصته لمعانقة كأس الخليج العربي.

وفي تعليقه على قضية اللاعب قال كوزمين: كيف كنت سأقوم بإشراك اللاعب خميس إسماعيل في المباراة إذا لم يكن له الحق في المشاركة؟، ما علمته ان اللاعب تسلم بطاقته ودخل نظام التسجيل «السيستم» في الاتحاد، ومن وجهة نظري وكما يحدث في كل العالم أن اللاعب بعد ان تصدر له بطاقة فهو من حقه ان يشارك، كنت افكر في ان أكرمه وأرحب به في آخر 5 دقائق من لقاء الشباب خاصة وان المباراة كانت قد حسمت.

وكان رئيس لجنة أوضاع اللاعبين قد ذكر لصحيفة الإمارات اليوم أن نادي الأهلي تقدم بمعاملة انتقال اللاعب إلى اتحاد الكرة يوم 19 يناير في اليوم نفسه الذي أقيمت فيه المباراة بين الأهلي والشباب، ووفقاً للبند الرابع فقرة 4 من اللوائح المنظمة لانتقالات اللاعبين، فإن العقد الثلاثي الموقع بين الناديين واللاعب كان بتاريخ 18 يناير، وتم تقديم هذا العقد في 19 يناير منقوصاً من توقيع خميس إسماعيل، وشارك اللاعب في المباراة مساء اليوم نفسه دون توقيعه، وفي اليوم التالي 20 يناير قدم الأهلي الأوراق كاملة، بما فيها توقيع اللاعب، أي بعد انتهاء المباراة بيوم كامل، ثم تقدم الشباب باحتجاجه في 21 يناير في الموعد المحدد لقبول الاحتجاج.

وتابع: بعد فحص جميع الأوراق مرة أخرى تبين للجنة أن الأهلي قدم الأوراق كاملة يوم 20 يناير، وليس يوم 19 يناير، ما يؤكد أن الأهلي قدم الأوراق منقوصة من توقيع اللاعب على وثيقة العقد الثلاثي يوم 19 يناير، وهنا حدث خلل في أحد شروط انتقال اللاعب الصحيحة كلاعب محترف داخل الدولة، وبناء على التعميم السنوي للأندية والأحكام العامة من البند 11 فقرة 2 يتحمل النادي المسؤولية المطلقة عن نوع المعاملة المطلوبة التي قدمها إلى اتحاد الكرة.

زر الذهاب إلى الأعلى