ما سبب انخفاض أعمار متعاطي المواد الممنوعة في الإمارات؟

كشف تقرير صدر مؤخراً عن الأمم المتحدة عن أن سن تعاطي المخدرات في بعض الدول ومنها دولة الإمارات انخفض خلال السنوات الأخيرة.

و قال الدكتور حسين المسيح خبير الرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع بدبي: “في الماضي كنا نعالج من الإدمان أشخاصاً في أوائل العشرينات أو في فترة متأخرة من سن المراهقة، لكننا نشهد الآن ازدياد تعاطي المخدرات بين أطفال المدارس المتوسطة”.

و أشار الدكتور المسيح إلى أن أكثرية الطلاب يفعلون ذلك لتجريب المواد المخدرة، و تظهر الأبحاث التي أجريت في مستشفى راشد أن سبب ازدياد أعداد متعاطي المخدرات بأعمار صغيرة دون 14 عاماً يعود في الأساس إلى غياب الأب عن الأسرة بحسب صحيفة خليج تايمز.

و في معرض حديثه عن عوامل الخطر المرتبطة بتعاطي المخدرات، أشار الدكتور المسيح إلى أنه كلما انخفض سن المتعاطي ازدادت خطورة الإدمان، وهذا السبب الذي يجعل مروجي وتجار المخدرات يستهدفون المراهقين والأطفال بالدرجة الأولى.

و وفقاً للأرقام الصادرة عن هيئة تنمية المجتمع لعام 2014، هناك أكثر من 400 شاب مدمنين على تعاطي المخدرات في دبي، ولكن مع الاتجاه الحالي من المتوقع أن يرتفع هذ العدد بنسبة 33.8% ليصل إلى 561 بحلول عام 2022. كما أشارت الدراسة إلى أن تعاطي المخدرات بين النساء في تزايد أيضاً بدولة الإمارات.

و على الرغم من الجهود الحكومية المبذولة لعلاج الإدمان في دولة الإمارات، إلا أن هناك بعض الثغرات التي لا تزال بحاجة إلى معالجة، وأكد الدكتور المسيح على ضرورة اتباع نهج شامل للتعامل مع الإدمان. وفي الوقت الحاضر يعتبر كل من مستشفى راشد ومستشفى الأمل المركزان الوحيدان في دبي اللذان يقدمان التسهيلات لعلاج الإدمان و إعادة تأهيل المدمنين.

مستشفى-راشد

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى