شرطة دبي تحذر من مناقشة أمور العمل على مواقع التواصل الاجتماعي

حذرت شرطة دبي من استخدام الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي لمناقشة التفاصيل الشخصية أو تلك المتعلقة بالعمل، لأن ذلك قد يؤدي إلى نتائج عكسية.

و حثت الشرطة السكان على تجنب الكشف عن المعلومات الشخصية أو أية معلومات تتعلق بالشركات التي يعملون لديها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وأن من الصعب الثقة بالأشخاص الذين نتحدث إليهم عبر هذه المواقع.

و قال متحدث باسم الشرطة إن السكان يجب أن يكونوا على بينة من مخاطر مشاركة الكثير من المعلومات الشخصية و معلومات العمل عبر الإنترنت، حيث أن تبادل معلومات العمل يمكن أن يؤدي إلى فقدان الشركة ميزتها التنافسة و خسارة حقوق الملكية الفكرية بحسب صحيفة إيميرتس 247.

و تدير شرطة دبي حملات منتظمة لتحذير السكان من مخاطر مشاركة الكثير من المعلومات عبر شبكة الإنترنت، أو إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

و كانت شرطة دبي قدر حذرت في ديسمبر من العام الماضي 2015 من إساءة استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، وقالت إن بعض المنشورات تعد جرائم تشكل خطراً أمنياً على البلاد.

و قال ضابط كبير في الشرطة إن السلطات كشفت عن العديد من الجرائم على وسائل التواصل الاجتماعية، بما في ذلك إهانة الطلاب لمدرسيهم و نشر الأزواج عبارات أو صور مسيئة لبعضهم.

و كانت دراسة أجرتها شركة كاسبرسكي لاب مؤخراً أظهرت أن أكثر من ثلث سكان دولة الإمارات (35%) يشاركون بياناتهم السرية عن طريق الصدفة على الإنترنت، مقابل 18% ينشرون هذه المعلومات عن طيب خاطر، على الرغم من خطورة ذلك على حياتهم الاجتماعية والمهنية.

زر الذهاب إلى الأعلى