زراعة الكبد من متبرع حي متوفرة قريباً في الإمارات

متابعة-سنيار: من المنتظر أن يصبح بالإمكان إجراء 40 عملية لزراعة الكبد سنوياً في دبي مع افتتاح مستشفى يتسع لحوالي 100 سرير سيكون الأول من نوعه في الإمارات.

وسيتم بناء مستشفى كينجز كوليدج لندن في دبي هيلز ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من العمل عليه في الربع الرابع من عام 2018.

وتشير الإحصائيات إلى أن ما يقل عن 6% من جميع المرضى في دول مجلس التعاون الخليجي يسافرون إلى الخارج لإجراء عمليات نقل الأعضاء، وستقتصر العمليات التي تجري للمرضى في المستشفى الجديد بدبي على المتبرعين الأحياء، أي أن الجهة المانحة يجب أن تكون من أقرباء المريض بحسب صحيفة خليج تايمز.

وقال سايمون فريزر المدير الطبي لمستشفى كينجر كوليدج بلندن في حديث للصحيفة: “على الرغم من أننا على وشك الانطلاق، لكننا يمكن أن نقدر أن بالإمكان إجراء حوالي 40 عملية زراعة كبد في العام بين المرضى المحليين، وذلك بناءاً على التقديرات والإحصائيات المتعلقة بمرضى الكبد والسكري”.

kings-hospital-dubai

ومع افتتاح المستشفى الجديد، سيدفع مرضى زراعة الكبد تكاليف أقل من التي يضطرون لدفعها عند السفر خارج البلاد، وسيحظون بفرصة جديدة للحياة داخل وطنهم، بالإضافة إلى إمكانية متابعة الحالة عن كثب لفترة طويلة.

وأضاف فريزر: “ينفق المرضى الكثير من المال بسبب غيابهم خارج البلاد ما بين 3 إلى 6 أشهر، وذلك أثناء التحضير للعمليات بالإضافة إلى فترة الاستشفاء التي تعقب الجراحة، لكن سيكون بالإمكان إجراء هذه الجراحة داخل الإمارات وتوفير الكثير من المال من خلال متابعة الرعاية داخل البلاد”.

وسيقود برنامج زراعة الكبد من متبرعين أحياء البروفيسور نايجل هيتون الذي يترأس وحدة الكبد في مستشفى “كينغز كوليدج” في لندن، وتضم الوحدة أكبر برنامج لزراعة الكبد في أوروبا على مدى السنوات الثلاثين الماضية، وتقوم بإجراء 200 عملية زراعة كبد سنوياً.

31ba775300000578-0-image-a-1_1456826436230

زر الذهاب إلى الأعلى