كيف سيؤثر شراء أمازون لموقع سوق.كوم على سكان الإمارات؟

لم تعلق شركة أمازون الأمريكية حتى الآن على الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام عن نيتها شراء موقع سوق.كوم، ولكن إذا تمت الصفقة، من المتوقع أن تكون موضع ترحيب للكثير من سكان دولة الإمارات.

وكانت بلومبيرغ قد قالت في نهاية الأسبوع الماضي إن أمازون تنوي الاستحواذ على موقع سوق.كوم مقابل 1 مليار دولار، ويقدم الموقع الذي يعتبره البعض أمازون الشرق الأوسط خدماته ومنتجاته للعملاء في كل من دولة الإمارات ومصر والمملكة العربية السعودية بحسب ذا ناشيونال.

وفي حين يمكن للمقيمين في دولة الإمارات شراء السلع من موقع أمازون بشكل مباشر في الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة، إلا أن عمليات الشحن تستغرف بعض الوقت لتصل إلى الزبائن، لأن الشركة ليس لديها بعد عمليات محلية كاملة في المنطقة.

souq-com

وتقدم أمازون في الوقت الحالي خدماتها في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا والنمسا واليابان، مع خطط لإضافة 200 موقع جديد لخدمات الشركة في المستقبل بجميع أنحاء العالم.

وكان موقع سوق.كوم قد كشف عن نيته بيع 30% من أسهم الشركة، لكن أمازون ترغب بالاستحواذ على كامل الشركة، ويقول المراقبون إن حدوث ذلك من شأنه أن يوسع عمليات أمازون في الإمارات والمنطقة، ويجعل عمليات الشراء عبر الموقع أكثر سهولة، كما أن وصول الشحنات إلى أصحابها لن يستغرق الكثير من الوقت.

 

زر الذهاب إلى الأعلى