كيف يمكن للمدينين تبييض صفحتهم قبل العودة إلى الإمارات؟

على الرغم من تشديد شروط الإقراض في الإمارات، إلا أنه لا يزال هناك أمل للمتعثرين الذين فروا خارج البلاد للعودة دون احتمال القبض عليهم، وذلك بعد تسوية أوضاعهم.

وأكد الخبراء القانونيين في وقت سابق أن الفارين خارج البلاد بسبب الديون بإمكانهم العودة إلى البلاد دون إلقاء القبض عليهم، ولكن يتوجب أولاً تسوية جميع الديون المترتبة عليهم، وفي حال صدر بحقهم أمر اعتقال أو لا تزال القضية معلقة، فيجب تنظيف سجلاتهم أمام القانون.

وفيما يلي مجموعة من الخطوات التي يجب اتخاذها قبل التفكير بالعودة إلى الإمارات بالنسبة للفارين بسبب الديون، بحسب صحيفة “غلف نيوز”:

1- تعيين ممثل قانوني

قبل كل شيء يجب على المدين العثور على محامي أو ممثل قانوني له في دولة الإمارات، وذلك للتحقق من القضايا المرفوعة ضده، وإجراءت المفاوضات مع الجهة الدائنة.

2- التفاوض مع البنك

يجب إجراء مفاوضات مع البنك أو الجهة الدائنة، فما يهم هذه الجهات قبل كل شيء الحصول على أموالها، ولا مصلحة لها في سجن المتهرب من سداد الدين، لذلك ينصح بالتفاوض مع البنك والاتفاق على خطة للدفع، وإقناعه بإسقاط الغرامات والعقوبات المترتبة على التأخير في السداد.

3- تدوين كافة الاتفاقيات

بمجرد أن يتم التوصل إلى اتفاق شفهي مع البنك، يجب تدوين ما تم الاتفاق عليه، ومن الضروري الحصول على نسخة موقعة من الاتفاق وموثقة بشكل رسمي، ولا يجب تحت أي ظرف تسديد أي مبلغ من المال للجهة الدائنة إذا لم يكن هناك اتفاق مكتوب بين الطرفين.

4- الحصول على وثيقة براة الذمة

بعد دفع كامل المبلغ المستحق، يجب على المدين الحصول على براءة ذمة من البنك، وهذه الوثيقة ضرورية لإسقاط كافة الدعاوى والشكاوى القانونية المرفوعة ضد المدين، وقبل تسديد المبلغ يمكن أيضاً الحصول على وثيقة تنازل من البنك عن القضية المرفوعة أمام المحاكم.

5- إرسال الأوراق إلى السلطات المختصة

قبل العودة إلى البلاد يجب على الممثل القانوني للمدين تسليم كافة الأوراق التي تثبت الاتفاق مع البنك وإسقاط الدعوى القانونية إلى السلطات المختصة، فهذا يضمن عدم إلقاء القبض على المدين لدى وصوله إلى المطار.

6- الحصول على براءة ذمة من الشرطة

وفي المرحلة الأخيرة يجب الحصول على براءة ذمة من الشرطة، وخاصة في حال تم تعميم اسم المدين على المطارات والمنافذ الحدودية.

7- العودة إلى الإمارات

بعد إنجاز كافة الخطوات السابقة، أصبح بالإمكان العودة إلى الإمارات بأمان، ويفضل أن يحمل المدين معه نسخاً عن كافة الأوراق والوثائق السابقة لإبرازها عند الحاجة.

زر الذهاب إلى الأعلى