ما هي أخطر الهجمات الإلكترونية التي تعرضت لها الإمارات في 2016؟

في الوقت الذي تعمل الشركات على استثمار الكثير من الأموال على أمنها الإلكتروني، لا يزال القراصنة يخترقون شبكات هذه الشركات لسرقة بيانات العملاء وسحب الأموال من أجهزة الصراف الآلي، وتزوير بطاقات الائتمان، بالإضافة إلى تسريب بيانات حساسة للغاية.

ويقول تقرير لشركة “كساسبرسكي لاب”، إن دولة الإمارات ليست استثناءاً في هذا المجال، حيث تعرضت البلاد لعدد من الهجمات الإلكترونية في هذا العام، وكانت الإمارات هدفاً لما لا يقل عن ثلاث هجمات كبيرة في عام 2016، وفي مايو الماضي تم الكشف عن برمجيات خبيثة استهدفت أجهزة الصراف الآلي في كل من دولة الإمارات وفرنسا والولايات المتحدة وروسيا وماكاو والصين والفلبين وإسبانيا وألمانيا وجورجيا وبولندا والبرازيل وجمهورية التشيك.

وفيما يلي أخطر 3 هجمات إلكترونية تعرضت لها الإمارات هذا العام، بحسب صحيفة “غلف نيوز”:

 

Skimer ATM


1

نوع من البرمجيات الخبيثة تستهدف أجهزة الصراف الآلي، حيث يمكن للقراصنة السيطرة على هذه الأجهزة بالكامل، إما عن طريق الوصول المادي المباشر أو اختراق الشبكة الداخلية للبنك. وتتيح هذه البرمجية للقراصنة الحصول على البيانات بما في ذلك رقم الحساب المصرفي والرقم السري للعميل أو سرقة النقود بشكل مباشر.

Operation Ghoul

2

أطلقت هذه التسمية على مجموعة من القراصنة كانوا خلف الهجمات التي تم الإبلاغ عنها في يونيو من هذا العام، حيث يقوم هؤلاء القراصنة بإرسال رسائل احتيالية عبر البريد الإلكتروني مع مرفقات خبيثة إلى مدراء الشركات. وتظهر هذه الرسائل وكأنها موجهة من أحد البنوك في دولة الإمارات، مع الادعاء بتقديم المشورة عبر وثيقة مرفقة خبيثة. واستهدفت هذه الهجمات العاملين في القطاعات الصناعية والهندسية والشحن والمستحضرات الدوائية والتجارة والصناعات التعليمية.

Adwind Malware

3

بين أغسطس 2015 و يناير 2016، واجه أكثر من 68.000 من المستخدمين في كل من دولة الإمارات والولايات المتحدة وإيطاليا وألمانيا وتركيا والهند وروسيا وهونغ كونغ وتايوان هذا النوع من البرمجيات الخبيثة.

زر الذهاب إلى الأعلى