هل استحق الطرد أم لا؟

سنيار: ردت شركة دلتا الأمريكية للطيران، على اتهامات أطلقها أحد رواد التواصل الاجتماعي حين قال فيها أن الشركة قامت بطرده وصديقه من أحدى رحلاتها بسبب تمييز عنصري .

وقالت الشركة في بيانها بأن المعلومات الأولية تشير إلى أن الأمريكي يمني الأصل “آدم صالح” تسبب بإزعاج كبير للمسافرين، وهو ما دفع بعشرين منهم لرفع شكوى عنه إلى طاقم الخدمات في الطائرة، تم على إثره إخراجهما منها.

وتابع البيان: “نحن بصدد إجراء مراجعة كاملة لما حدث، فنحن نأخذ الادعاءات بالتمييز بمنتهى الجدية، لأن ثقافتنا تحتم علينا معاملة الآخرين باحترام”، وفقاً لموقع صحيفة “يو إس ايه تودي” الأمريكية.

وكان آدم قد نشر مقطعاً على حسابه في تويتر يظهر فيه أحد حراس الطائرة وهو يرافقه مع زميله إلى سلم الخروج في الطائرة، بينما يودعه المسافرون، حيث قال آدم: تم طردي وصديقي سليم من رحلة طيران لشرطة دلتا، لأنني تكلمت مع أمي عبر الهاتف بلغة أخرى.

6655

وحقق الفيديو الذي نشره النجم الأمريكي اليمني المشهور بمقالبه مشاهدات عالية، حيث وصلت الى أكثر من 13 مليون مشاهدة في غضون أربع ساعات من نشره للفيديو على منصة يوتيوب، وتم إعادة نشره بأكثر من 750 ألف ريتويت خلال 24 ساعة من النشر.

هذا الأمر دفع بالمغردين على تويتر للانقسام مع وضد القضية بمجملها، حيث رأى المدافعون عن “آدم” أن التمييز العنصري هو الذي دفع المسافرين على الطائرة للخوف من اللغة التي تحدث بها وهو ما أجبر طاقم الطائرة لطرده منها.

فيما رأى المعارضون لما قام به “آدم” أن هذه الفعلة ليست الأولى له في هذا السياق، حيث يشتهر وزملاؤه بنشر المقالب الخاصة به والتي يحاول من خلالها جس نبض الشارع الأمريكي من خلال تعمده الظهور بملابس تشير إلى أصوله وكذلك تركيب لحية تشير إلى انتماءاته الإسلامية، ولكن رأى المعارضون كذلك أن الإيجابي في هذا الأمر أن انتشار هذا المقطع بهذا الشكل سيدفع شركات الطيران لإعادة النظر كثيرا في طرد أي شخص بسبب لغته أو لبسه الذي قد يثير الريبة لدى المسافرين الآخرين.

 

زر الذهاب إلى الأعلى