صور من المنتجع الحصري الكاريبي حيث يقضي أوباما إجازته بعد مغادرته للبيت الأبيض

متابعة-سنيار: بعد ثماني سنوات في منصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، غادر باراك أوباما وأسرته الصغيرة البيت الأبيض متوجهين إلى إحدى جزر الكاريبي لقضاء إجازة قصيرة.

وقد اختار أوباما وأسرته قضاء إجازتهم في جزيرة نيكر، وهي واحدة من منتجعات منطقة البحر الكاريبي الأكثر تميزا في العالم.

 

جزيرة نيكر هي جزيرة خاصة تعود ملكيتها للسير ريتشارد برانسون، وهي تقع في جزر فيرجن البريطانية، وتمتد على مساحة 74 فدانا فقط، وتتسع لــ34 ضيفا.

الجزيرة الصغيرة كانت تلقب بالجنة الاستوائية بعد اكتشافها في القرن الـ17 من قبل الهولندي يوهانس دي Neckere، وقد ظلت غير مأهولة حتى أواخر القرن العشرين، حيث اشتراها برانسون مقابل 180.000 دولار في عام 1978.

وقد قضى برانسون ثلاث سنوات لتحويل الجزيرة إلى منتجع خاص، وأنفق 10 ملايين دولار في بناء المساكن، والتي تشمل 10 غرف نوم على طراز فلل جزيرة بالي.

يضم المنتجع مزيجا انتقائيا من التحف الآسيوية، والسجاد الهندي، وأثاث الخيزران، وتتميز الغرف بتوفرها على شرفات ونوافد كبيرة.


يمكن استئجار الغرف الفردية مقابل 4280 دولار في الليلة، لمدة لا تقل عن أسبوع، ويتم تأجير الجزيرة كاملة مقابل 78.000 دولار في اليوم.

يوفر المنتجع لضيوفه شواطئ خاصة، ومسبحين لامتناهيين وحوض استحمام ساخن، وطاه شخصي، ونحو 100 موظف.

يمكن للضيوف الاستمتاع بممارسة الغولف و التنس، والطائرات الورقية، والغوص والغطس والإبحار وركوب مجداف، والبيلاتيس، واليوغا.

كما يمكنهم الاستمتاع بواحد من العديد من العلاجات الصحية المتاحة.

 

للحجز والاستعلام 

زر الذهاب إلى الأعلى