هل اقتربت الإمارات من الحصول على مطاعم بتصنيف ميشلان؟

متابعة-سنيار: عندما يتعلق الأمر بالمطاعم الفاخرة والوجبات المميزة، يمكنك أن تجد جميع أنواع الإبداعات في الإمارات، ومع ذلك هناك شيء مفقود في المدينة، حيث لا يوجد أي مطعم حتى الآن حصل على تصنيف نجمة ميشلان.

غير أن هذا الأمر يمكن أن يتغير عما قريب، في حال صدقت الإشاعات التي تم تداولهما مؤخراً، فبعد توسع التصنيف الفرنسي المرموق والذي يزيد عمره عن 126 عاماً مؤخراً إلى سنغافورة، قال المدير الدولي لدليل ميشلان مايكل إليس في أبريل الماضي خلال منتدى الاستثمار العالمي الذي عُقد في دبي إن شركته في طريقها لطرح نظام التصنيف الدولي في دولة الإمارات، بحسب ما نقلت صحيفة ذا ناشيونال.

ولدى سؤاله عن مدى التقدم الذي تحقق حتى الآن للوصول إلى هذا الهدف، رفض متحدث باسم مجموعة ميشلان التعليق على استراتيجية وخطط الشركة المستقبلية، ولكن مع إطلاق العديد من المطاعم في دبي من قبل طهاة يحلمون نجمة ميشلان، أصبح حصول المدينة على مطاعم تندرج تحت هذا التنصيف أقرب من أي وقت مضى.

ويقول هاينز بيك الطاهي الحائز على نجمة ميشلان “لقد كان هناك بعض الكلام عن احتمال إدراج دبي في تصنيف ميشلان، وأعتقد أن ذلك سيكون فكرة جيدة، لأن دبي لديها العديد من المطاعم المميزة”.

ويملك بيك 3 مطاعم في أوروبا حائزة على نجمة ميشلان، أحدها في روما وصل إلى أعلى تصنيف وحصل على 3 نجوم، وفي عام 2013 رشح بيك مطعم زوما الياباني في دبي كواحد من أفضل 5 أماكن لتناول الطعام في العالم، وبرأيه يستحق هذا المطعم أن يحصل على تصنيف ميشلان.

وتقول مدونة الغذاء الأمريكية كورتني راندت إن هناك العديد من المطاعم في دبي تستحق الحصول على نجوم ميشلان، ومن بينها مطعم One&Only في نخلة جميرا، ومطعم Dragonfly  في سيتي ووك دبي، لكنها تقول في نفس الوقت إن العديد من المطاعم في دبي بحاجة إلى الكثير من العمل حتى تتمكن من دخول تصنيف ميشلان.

ويقول الخبراء إن مفتشي ميشلان لا يكترثون بديكورات المطعم والخدمة المقدمة فيه، ويكون التركيز بشكل أكبر على نوعية الطعام وطريقة إعداده وجودته وطريقة تقديمه للزبائن، ويمكن لبعض التفاصيل الصغيرة أن تمنح المطعم فرصة الحصول على نجمة ميشلان، وصُدم النقاد في جميع أنحاء العالم في العام الماضي، عندما تم منح اثنين من أكشاك الباعة المتجولين يقدمان الوجبات السريعة في سنغافورة نجوم ميشلان.

ماهي نجمة ميشلان؟

مصطلح نجمة ميشلان هو السمة المميزة للجودة والرقي بالمطاعم في جميع أنحاء العالم فوضع نجمة ميشلان شيء لا يمكن تقديره وفقدانها شعور صعب بالنسبة للكثير من الأماكن مثلما وصفها الشيف جوردان رمزي عندما سحبت منه أحد النجوم من مطعمه في نيويورك.

وشركة ميشلان لإطارات السيارات هي نفسها الشركة التي تقوم بتقييم المطاعم، وميشلان لديها تاريخ طويل في مراجعة المطاعم وتقييمها ففي عام 1900 أطلقت شركة الإطارات أول دليل لها لتشجيع السفر على الطريق في فرنسا وفي عام 1926 بدأت في ارسال مراجعين لمطاعم مجهولة في محاولة للتعرف عليها.

وتعتمد ميشلان على الموظفين المتفرغين لتقييم المطاعم المجهولة ويجب ان يكون هذا الموظف لديه شغف بالطعام وأعين ثاقبة تلتقط التفاصيل البسيطة وذاكرة جيدة لتسجيل الطعم والمقارنة بشكل جيد كما أن هذا الموظف يستطيع أن يندمج مع المكان الذي يوجد به بسهولة مثل العميل العادي للمكان.

وعلى كل موظف يذهب إلى مطعم أن يرسل مذكرة وافية عن تجربته ويجتمع المراجعين ليتم مناقشة ومراجعة القرارات بشأن المطاعم التي سيتم منحها نجمة ميشلان، وبذلك نجمة ميشلان مختلفة كلية عن أراء المستهلكين التي تذاع عبر الانترنت.

وجوائز ميشلان تتراوح بين واحد وثلاث نجوم أو لاشيء على أساس مراجعات موظفيها التي ترتكز على تقييم الجودة والتمكن واتساق الطعام ولا ينظرون إلى ديكورات المكان أو ترتيب الطاولات أو خدمات التقديم في منح نجمة ميشلان بالرغم من أن الدليل الخاص بها يظهر هذه الأشياء لتتعرف على المطعم هل هو كاجوال أو مكان فاخر.

زر الذهاب إلى الأعلى