كيف يتم كشف جوازات السفر المزورة في الإمارات؟

مع توقعات بتدفق أعداد متزايد من الزوار في الفترة التي تسبق معرض إكسبو 2020 إلى دولة الإمارات، يحرص موظفو دوائر الهجرة في البلاد على تشديد آليات الفحص والتدقيق على جوازات ووثائق السفر لكشف المزور منها.

وتم تأسيس المركز الرئيسي لفحص وتدقيق المستندات في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي للكشف عن جوزات السفر المزورة، وتم تأسيس المركز قبل خمس سنوات وساعد على كشف 718 جواز سفر مزور، و23 جواز سفر خضعت للتعديل، و417 حالة انتحال شخصية خلال الفترة من يناير 2016 وحتى يناير 2017، بحسب ما ذكرت صحيفة خليج تايمز.

وقال عقيل أحمد النجار مدير مركز فحص المستندات إن المركز يستعين باستمرار بأحدث التقنيات للتكيف مع الطرق الجديدة والمبتكرة للتزوير، وأشار إلى أن مطارات دبي تستقبل حوالي 140 ألف مسافراً بشكل يومي، مع توقعات بارتفاع هذا العدد كلما اقترب موعد معرض إكسبو 2020.

وأوضح النجار أن هناك 19 ميزة أمان متوفرة في غالبية جوازات السفر بجميع أنحاء العالم، والتي تحدد فيما إذا كانت هذه الوثائق حقيقة، ومن بينها العلامة المائية والألياف الملونة على صفحات جواز السفر.

وللكشف عن جوازات السفر المزورة ينتشر حوالي 1700 من الضباط المدربين على منافذ السفر في دبي، حيث يتم تدريب هؤلاء الضباط للكشف عن جوازات السفر المزورة خلال مدة لا تتجاوز 5 دقائق، كما يتم تدريبهم باستمرار للتعرف على أحدث وسائل التزوير.

وتم إدخال جهاز متقدم يساعد على اختبار وثائق وجوازات السفر في مطارات دبي، حيث يقوم هذا الجهاز بتحديد إذا كانت الوثيقة أصلية أم لا، وفي معظم الحالات يتم الكشف عن جوازات السفر المزورة عبر فحص الصفحات الأولى منها على منافذ فحص الجوازات في المطارات والموانىء.

ويتدرب الموظفون أيضاً على رصد المسافرين من خلال السمات البارزة مثل هيكل الوجه والأذن وشكل العين، وفي حال وجود شك يتم تحويل الوثائق إلى ضباط الخط الثاني للتأكد من سلامة الوثائق، وفي حال وجود أي دليل مادي على تزوير جواز السفر يتم تحويله إلى المركز الرئيسي للفحص والتدقيق.

وتنتشر ثمانية أجهزة متطورة لفحص جوازات السفر في مطار دبي الدولي ومطار آل مكتوم، إلى جانب غيرها من الموانىء البحرية والبرية في جميع أنحاء دبي، ويملك الضباط صلاحية نقل الوثائق المشتبه بها إلى المركز الرئيسي خلال عملية تستغرق أقل من 10 دقائق.

وذكر النجار أن حوالي ثلثي الحالات التي تم الكشف عنها (66%) تعود لأشخاص وقعوا ضحية المحتالين والمزورين، حيث يحاول الكثير من الناس من البلدان النامية الحصول على جوازات سفر بلدان أخرى بحثاً عن حياة أفضل بعيداً عن الصراعات السياسية في بلدانهم، ويلجؤون إلى بيع كل ما يملكون للحصول على جوازات سفر دون أن يدركوا أنها مزورة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى