هل يُعد ما قامت به العارضة الروسية جريمة أم لا؟

سنيار: لقي الفيديو الذي نشرته عارضة الأزياء الروسية “فيكي أودينتكوفا” عبر حسابها في “إنستغرام” ردة فعل كبيرة في المجتمع في دولة الإمارات، حيث رأى الكثيرون أن ما قامت به العارضة يعد مخالفة للأنظمة والقوانين في الدولة، والواجب على السلطات المسؤولة أن تتخذ إجراء ضدها لمنع تكرار هذه الممارسات في المستقبل.

فيما رأى عدد من المحامين أن ما قامت به لا يُعد جرما في قانون دولة الإمارات، وأنه لا يوجد هناك نص يجرم الفعل الذي قامت به العارضة، حيث نشر المحامي والكاتب أحمد أميري على حسابه في تويتر: “لا أعتقد أن ما فعلته هذه جريمة في قوانين الإمارات، فليس هذا شروع في الانتحار ولا هو تعريض لحياة الغير للخطر. ربما مساعدها قد ارتكب جريمة ما”، وأضاف: “ربما أمكن تكييف الواقعة بأنها عرضت حياة مساعدها للخطر، فقد كان من الممكن أن يهوي معها، وهو عرض حياتها للخطر، أو كلاهما عرضا المارة للخطر”.

ورد المحامي الدكتور حبيب الملا على تغريدة أحمد أميري: “اتفق معك. لا جريمة فى الأمر إلا إذا كان دخولها المبنى بدون إذن. الموضوع لا يستحق هذه الضجة وقد يرتد أثرها عكسيا من الناحية الإعلامية”.

وكانت شرطة دبي قد حذرت من هذه الأفعال مؤكدة اتخاذ الإجراءات القانونية ضد من يتجاوز القانون في هذه الأمور، وقال اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي “إن ما فعلته العارضة مجرم قانوناً، ويندرج تحت تهمة تعريض الحياة للخطر، لافتاً إلى أن شرطة دبي ستسجل بلاغات ضد الأشخاص الذين يقومون بهذه التصرفات.

وأضاف “هناك إجراءات متبعة قبل القيام بمثل هذه الممارسات، إذ يجب الحصول على موافقة من الجهات المعنية لضمان توفير الضمانات واشتراطات السلامة اللازمة لحماية الشخص”.

Exit mobile version