إماراتيات يقاضين فندق كمبرلاند في لندن بعد اعتداء 2014

متابعة-سنيار: أعلنت الشقيقات الإماراتيات الثلاث اللواتي تعرضن لهجوم وحشي على يد مدمن مخدرات في أحد فنادق لندن عام 2014 عن نيتهن مقاضاة الفندق الذي وقع فيه الهجوم.

ويمضي فيليب سبينس حكماً بالسجن مدى الحياة، بعد إدانته بالهجوم على كل من خلود وعهود وفاطمة النجار من الشارقة، اللواتي كن في رحلة تسوق إلى لندن عندما وقع الهجوم، وفي الوقت الذي تعرضت عهود لإعاقة دائمة، عانت كل من خلود وفاطمة من مجموعة أعراض نتيجة الهجوم مثل الصرع والاضطرابات العاطفية والسلوكية بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وستستمع المحكمة العليا في لندن إلى دعوى قضائية ضد فندق كمبرلاند، بسبب الإصابات والخسائر والضرر المادي والمعنوي الذي لحق بالشقيقات وأسرتهن، وتقول المحامية الموكلة بالقضية إن الفندق فشل في تأمين الرعاية للنزلاء، ولم ينجح نظامه الأمني في الوقاية من المخاطر المتوقعة.

وأشارت المحامية ريفات يعقوب في مكتب هودج جونز & ألين للمحاماة في لندن أن الفندق لم يأخذ بعين الاعتبار المشورة التي قدمها المكتب الوطني لمكافحة الإرهاب في عام 2012 ضد التهديدات مثل السطو.

وقالت السيدة يعقوب: “هذه حالة صادمة حقا لعائلة كانت تقضي عطلة في لندن وتوقعت بحق أنها ستكون آمنة في  الفندق”.

وأضافت يعقوب “الهجمات دمرت حياة الشقيقات وألحقت بهن أضراراً دائمة، بالإضافة إلى الأضرار المادية التي لحقت بهن، حيث عانى جميع أفراد العائلة التسعة من صدمات نفسية نتيجة للاعتداء المروع”.

وكان سبينس قد أدين في وقت سابق بـ 62 جريمة، وكان على دراية بالفندق، بعد زيارته بشكل متكرر للنوم وللسرقة، وبعد دخول إحدى الغرف التي تستخدمها الأسرة، هاجم خلود بالمطرقة بعد منتصف الليل وضربها ست مرات على الأقل على الرأس والوجه والذراع قبل أن تفقد الوعي.

وبعد أن استيقظت فاطمة حاولت حماية شقيقتها، فضربها سبينس ثلاث مرات على الأقل على الرأس والوجه قبل أن تفقد الوعي أيضاً، كما تعرضت ابنتها البالغة من العمر 11 عاماً في ذلك الوقت لكسور في الذراع وهي تحاول حماية والدتها وعمتها، قبل أن يهاجم المتهم الأخت الثالثة عهود.

وأدين سبينس بمحاولة القتل وحكم عليه بالسجن مدى الحياة، وبعد استئناف الحكم أصدرت المحكمة حكماً بالسجن لمدة لا تقل عن 27 عاماً في نوفمبر 2014.

إلا أن إدارة الفندق رفضت تحمل مسؤولية الحادث، وقال متحدث باسم الفندق إن سبينس يتحمل كامل المسؤولية نتيجة الإصابات الوحشية التي لحقت بالأسرة.

وأضاف المتحدث باسم الفندق “أصاب الحادث صناعة الضيافة ككل، ونحن نواصل تمنياتنا للشقيقات بالشفاء، وعلى الرغم من تعاطفنا الصادق، إلا أن الفندق لا يمكن أن يتقبل المسؤولية نظراً للحقائق المحيطة بالحادث”.

زر الذهاب إلى الأعلى