زراعة قلب معلم هندي في جسد فتاة إماراتية

منح معلم هندي متوفى فرصة جديدة للحياة لثلاثة أشخاص من بينهم فتاة إماراتية تبلغ من العمر 14 عاماً، بعد أن قام الأطباء بنقل أعضائه إلى هؤلاء المرضى بعد وفاته.

وتم نقل قلب باريمال مولجيباتي بهجت الذي توفي عن عمر 43 عاماً لمسافة 1615 كيلومتراً إلى مستشفى تشيناي فورتيس ملار خلال 155 دقيقة يوم السبت، قبل أن يقوم الأطباء بزراعته لينبض من جديد في جسد خديجة عبد الله عبيد الله التي تعاني من مرض القلب منذ فترة طويلة، بحسب ما نقلت صحيفة خليج تايمز عن صحيفة تايمز أوف إنديا الهندية.

وكان بهجت الذي يعمل مدرساً في مدرسة ناجار براثميلك شيسكان قد اشتكى يوم 2 مارس الجاري من صداع شديد في الساعات الأولى من الصباح، وقامت زوجته باستخدام مرهم للتخفيف من آلامه.

وتم نقل بهجت إلى المستشفى عند الساعة 9:00 من صباح اليوم التالي، حيث أظهرت صور الأشعة المقطعية أنه يعاني من نزيف في الدماغ وتجلط في الدم، وتم الإعلان عن موته دماغياً يوم 3 مارس.

وبعد اجتماع فريق من الأطباء مع زوجته أقنعوها بالتبرع بأعضائه، وجرى البحث عن مرضى مناسبين يتم نقل أعضاء المتوفى إليهم، وكانت خديجة من بينهم، حيث تم نقل قلبه إلى جسدها ليمنحها فرصة جديدة للحياة، كما تم نقل كليتيه إلى مريضين آخرين في معهد أمراض الكلى بمدينة أحمد آباد.


 

زر الذهاب إلى الأعلى