هل تحسنت الأحوال المالية للمستهلكين في الإمارات؟

أظهرت أحدث الأبحاث أن المستهلكين في دولة الإمارات باتوا يشعرون بمزيد من الثقة بقدرتهم على الإنفاق والتوفير، ويتوقع الكثير منهم أن تشهد الفترة القادمة تحسناً في ظروف العمل والأجور وطرح المزيد من الوظائف.

ووفقاً لمسح أجراه موقع Bayt.com بالتعاون مع يوجوف حول ثقة المستهلكين في الشرق الأوسط، فإن ما يقرب من سبعة من كل عشرة أشخاص (67%) في دولة الإمارات يعتقدون أن أوضاعهم المالية الراهنة أفضل مما كانت عليه قبل ستة أشهر.

وأظهرت الدراسة أيضاً أن 56% من المشاركين يتوقعون تحسناً في أحوالهم المالية خلال الستة أشهر القادمة، ،في حين أن 9% فقط يتوقعون الأسوأ خلال نفس الفترة، بحسب ما ذكرت صحيفة غلف نيوز.

وعندما يتعلق الأمر بالإنفاق، فإن سكان الإمارات على استعداد لفتح محافظهم لشراء السلع باهظة الثمن، ويقول ما يقرب من النصف (40%) إنهم لا يخططون لشراء سيارة خلال الأشهر الـ 12 القادمة، ومن بين أولئك الذين يخططون لشراء سيارة، قال 56% إنهم يريديون الحصول على سيارة جديدة، مقابل 38% سيكتفون بسيارة مستعملة.

وهناك الكثير من السكان يرغبون باستثمار أموالهم في شراء منزل، حيث قال حوالي ثلث المشاركين (29%) إنهم يخططون لشراء عقار خلال الأشهر الـ 12 القادمة، وقال 56% منهم إنهم يريدون شراء منازل جديدة لم يسبق لأحد أن سكنها، في حين أن 32% يخططون لشراء عقارات مملوكة مسبقاً.

وإلى جانب السيارات والعقارات ينوي المستهلكون في الإمارات الإنفاق على الأدوات الشخصية الأخرى، مثل أجهزة الكمبيوتر المحمول والهواتف الذكية وكذلك المفروشات المنزلية.

وفيما يتعلق بتكاليف المعيشة فإن الأسر في الإمارات بشكل عام تتوقع أن تنفق المزيد من النقود على السكن والنقل وغيرها من الضروريات المعيشية، ووفقاً للمسح، قال 61% من السكان إنهم يتوقعون زيادة تكاليف المعيشة في البلاد خلال الأشهر الستة المقبلة، في حين يعتقد 20% فقط أن نفقاتهم ستبقى على حالها.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى