أطباء في الإمارات: لا تخدعكم السجائر الإلكترونية

متابعة-سنيار: حث الأطباء في الإمارات مستخدمي السجائر الإلكترونية على أن يكونوا على بينة بالمخاطر الصحية التي تمثلها هذه السجائر، والتي لا تقل خطورة عن التبغ التقليدي.

ويلجأ الملايين من مدخني السجائر في جميع أنحاء العالم بما في ذلك دولة الإمارات إلى السجائر الإلكترونية، في محاولة للتخلص من هذه العادة السلبية، معتقدين أنها تمثل بديلاً أكثر صحية وأمناً على الصحة، لكن الأطباء يقولون إنها تمثل خطراً على الصحة بنفس الدرجة، بحسب ما ذكرت صحيفة خليج تايمز.

وأظهرت العديد من مقاطع الفيديو التي تداولها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي انفجار السجائر الإلكترونية في جيوب المستخدمين وفي يديهم وبالقرب من وجوههم، مما تسبب في كثير من الأحيان بتشوهات كبيرة، وإلى جانب ذلك، يُحذر الأطباء في الإمارات بأن هذه السجائر يمكن أن تسبب أيضاً أمراضاً خطيرة كالسرطان وأمراض القلب، نتيجة استنشاق المواد الكيمائية القاتلة التي يستنشقها المستخدمون.

وقال الدكتور جورجي كوشي كبير الأطباء ورئيس قسم أمراض القلب بالمستشفى العالمي إنه لا توجد حتى الآن دراسات علمية تدعم مقولة أن السجائر الإلكترونية آمنة على الصحة، وأضاف “لا توجد أبحاث حقيقية تثبت أن السجائر الإلكترونية هي بدائل آمنة للسجائر العادية، بالإضافة إلى ذلك هناك العديد من العلامات التجارية للسجائر الإلكترونية، وبالتالي لا يمكن إطلاق حكم موحد على جميع هذه السجائر”.


وتتبع الإمارات المبادىء التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية، كما حظرت وزارة الصحة استيراد السجائر الإلكترونية وبيعها، ومع ذلك فقد أصبحت تستخدم على نطاق واسع كبديل للنيكوتين.

ويحذر الدكتور كوشي من أن السجائر الإلكترونية تحتوي على مواد ضارة كجزء من المكونات الرئيسية، بما في ذلك البيزيل وهي مادة تستخرج من النفط وتوجد أيضاً في السجائر الإلكترونية. وعلى الرغم من أن بعض الباحثين يدعون أن السجائر الإلكترونية أكثر أماناً على الصحة بنحو 95% من السجائر العادية، ولكن لا توجد حتى الآن أية دراسات دقيقة تدعم هذه المزاعم.

وتحتوي السجائر الإلكترونية على مواد مسرطنة مثل الفورمالديهايد، وهي مادة كيميائية قابلة للاشتعال غالباً ما تستخدم في مواد البناء والأدوات المنزلية، وكذلك الدياستيل التي تؤثر على الرئتين، كما أن السجائر الإلكترونية لا تخلو أيضاً من النيكوتين الذي يؤدي إلى انسداد في القلب والدماغ والشرايين مع مرور الوقت.

وهناك خطر آخر في السجائر الإلكترونية، حيث تجذب بعض الذين لم يسبق لهم التدخين على الإطلاق، نتيجة الاعتقاد بأنها آمنة ولا تحمل أية مخاطر صحية، ولكن في نهاية المطاف ينتقل الكثير منهم إلى السجائر التقليدية، ويصبحون من المدمنين على التدخين.


زر الذهاب إلى الأعلى