إماراتي يترك عمله في الشرطة ليتبع شغفه في صيانة الطائرات

متابعة-سنيار: يشعر الكثيرون بالرغبة بالانتقال إلى عمل آخر غير عملهم الحالي، وهذا ما دفع الإماراتي سالم الكندي إلى الاستقالة من عمله في الشرطة، ليتبع شغفه للعمل في مجال صيانة محركات الطائرات.

بعد تخرجه من المدرسة الثانوية، كان سالم يتطلع للعمل على المحركات وحل الألغاز الميكانيكية، لكن مسيرته المهنية قادته في البداية إلى مسار مختلف بشكل كامل حيث يقول “انضممت إلى سلك الشرطة، وعملت هناك لمدة أربع سنوات، ولكنني استقلت لأن ذلك لم يكن ما أردت القيام به”.

وعندما بلغ سالم سن 26 عاماً بدأ بالتواصل مع شركات الطيران للعمل فيها، وحصل على دعوة من شركة Turbine Services and Solutions شركة الخدمات والحلول التوربينية التابعة لشركة مبادلة تقوم بصيانة محركات الطائرات في العاصمة أبوظبي، ولم يكن التوقيت الذي تلقى فيه سالم الدعوة ليكون أفضل من ذلك، حيث كانت الشركة تستعد لإطلاق برنامج تدريب مهني بالشراكة مع كلية التقنيات لتشجيع الإماراتيين على العمل كفنيين في مجال الطيران، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

ويقول الكتبي “بالنسبة لنا كإماراتيين من السهل العمل في مجالات التمويل والإدارة والموارد البشرية، ولكن من الصعب العثور على عمل كفنيين في مجال الصيانة”.

ويشكل الإماراتيون نحو 23% من 341 موظفاً في الشركةـ وفي عام 2015 كان سالم الكندي من بين 5 طلاب في المرحلة التجريبية، والآن انضم إلى أول دفعة كاملة مؤلفة من 16 موظفاً جديداً في الشركة، بعد أن حصل على عرض جذاب من السيد محمد الكتبي مسؤول الموارد البشرية في الشركة.

ويضيف الكندي “يمكنني العمل في الشركة، وفي نفس الوقت سيدفعون لي تكاليف الدراسة، فماذا أريد أكثر من ذلك. قبلت وأدركت أن هذا ما كنت أرغب القيام به منذ الصغر، فأنا أحب الأدوات وبعدما سمعت العرض من السيد محمد الكتبي قبلت على الفور”.

ويحصل الموظفون الجدد على رواتب شهرية وبدل للسكن خلال دراستهم وتدريبهم في مقر الشركة، ويتناوب المتدربون على العمل والدراسة بهدف الحصول على دبلوم في صيانة الطائرات. وسيكون على الراغبين في مواصلة الدراسة للحصول على شهادة أعلى متابعة دراستهم لعام آخر، لتتاح لهم الفرصة للترقي في الشركة.

ويقول كبير المشرفين محمد كامل إن الطلاب المتميزين لن يتوقفوا عند العمل كفنيين، حيث يمكنهم متابعة الدراسة للحصول على درجة البكالوريوس في الهندسة والماجستير وربما الدكتوراة في المستقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى