إعفاء مواطني 9 دول عربية من تأشيرة الشرق الروسي لا يعني دخول موسكو

سنيار: أعلن رئيس الوزراء الروسي، دمتري مدفيديف، يوم الاثنين، إعفاء، السياح ورجال الأعمال من 18 بلدا، من تأشيرة الدخول إلى أقصى شرق روسيا.

وأوضح ميدفيديف، أنه صدق على القرار بصورة رسمية، قائلا إن الراغبين في زيارة أقصى شرق روسيا، لن يحتاجوا من الآن فصاعدا إلى استصدار تأشيرات، إذ سيكون بوسعهم الدخول بعد ملء استمارة بيانات بسيطة على الإنترنت، حسبما ذكرت وكالة “تاس” الروسية.

وتشمل الدول المعفية من التأشيرة إلى شرق روسيا عدة بلدان عربية؛ هي الإمارات والبحرين وقطر وتونس والمغرب والجزائر والسعودية وعمان والكويت، بحسب ما ذكر موقع سكاي نيوز.

فضلا عن ذلك تضم القائمة كلا من بروناي وإيران والهند وكوريا الشمالية والمكسيك وسنغافورة وتركيا واليابان.

وتراهن روسيا من خلال قرارها على جلب المزيد من السياح إلى منطقتها الشرقية، أما الدخول إلى موسكو وباقي المناطق الروسية فيستلزم التأشيرة المعتادة.

ماهي منطقة الشرق الأقصى الروسي؟

منطقة الشرق الأقصى الاتحادية هي أكبر مناطق روسيا الاتحادية السبع مساحة وأقلها تعداداً بالسكان، تقع في أقصى الشرق من الجزء الأسيوي لروسيا، عدد سكانها وفق الإحصاء الرسمي الروسي عام 2002 6,692,865 نسمة (74.3% منهم يسكنون المدن) وتبلغ مساحتها 6,215,900 كيلو متر مربع، أسست منطقة الشرق الأقصى عام 2000.

وتمتد هذه المنطقة من بحيرة بايكال في شرق سيبيريا إلى المحيط الهادي، جزء كبير من مناطق الشرق الأقصى الروسي المحاذية للصين كانت جزءاً من الامبراطورية الصينية وذلك حتى القرن التاسع عشر، قرن الإذلال كما يسميه الصينيون، حيث انتزعت هذه الأراضي من قبل روسيا القيصرية في أواخر خمسينيات القرن التاسع عشر عبر معاهدتي اگن وبكين، وذلك في عهد أسرة چينگ الصينية.

كما كشفت اليابان في شهر نوفمبر 2015 عن خططها لإنشاء صندوق بنحو 110 مليارات دولار لتمويل مشاريع في البنية التحتية في الشرق الأقصى الروسي.

صور من طبيعة هذه المنطقة

زر الذهاب إلى الأعلى