حادث في دبي يقلب حياة مليونير سوري

انقلبت حياة مليونير سوري رأسا على عقب إثر تعرضه لحادث مروري، فبعد أن كان يعيش حياة الرفاهية والترف استغنى عن كل ذلك في سبيل إسعاد الآخرين من حوله.

المليونير مازي دوماتو (38 عاما) من العاصمة السورية دمشق خسر في الحادث المروري الذي تعرض له في دبي سيارة فيراري تبلغ قيمتها 150 ألف دولار، إلى جانب قضائه عقوبة السجن مدة عام كامل.

يعيش دوماتو اليوم حياة الزهد والبساطة، متنقلا بين بلدان أميركا الجنوبية، حيث يرعى مع زوجته ميلينا العشرات من المبادرات والمشاريع الخيرية التي غيرت حياة المئات من الأشخاص.

وأنفق هذا الشاب السوري معظم ثروته في تمويل مشاريع صحية تستهدف المحتاجين في بلدان أميركا الجنوبية، وعلاج زوجته المصابة بسرطان الثدي، بحسب موقع الحرة.

وترك هذا المليوينر المنازل والفنادق الفخمة التي اعتاد أن يقيم فيها، حيث يعيش حاليا في متجره أو في باص صغير يتنقل به بين قرى وبلدات دول أميركا اللاتينية.

ويقيم دوماتو حاليا في فيلكابامبا لوخا بجمهورية الإكوادور، حسب ما أفاد به عبر صفحته على موقع فيسبوك.

“أنفقت كل ثروتي، عندما غادرت دبي كنت أملك ثلاثة ملايين دولار أميركي، أنفقت حوالي مليون دولار على العقارات ومليوني دولار على المراكز الصحية، ودفعت فواتير علاج زوجتي من السرطان وتكاليف علاج أخيها المريض”، يقول مازي لصحيفة الديلي ميل البريطانية.

يرعى الشاب السوري مع زوجته التي تعافت من السرطان مشاريع خيرية أيضا في جمهورية الدومينكان، ويخصص إضافة إلى أمواله كامل وقته لرعاية الفقراء والمحتاجين موضحا “أدركت أن العمل الخيري لا يعني فقط إنفاق المال، وإنما تخصيص وقتك الخاص لخدمة الآخرين.. شيدنا حتى الآن ثماني مؤسسات صحية منها مركز للوقاية من السرطان سيرى النور نهاية هذا العام”.

Exit mobile version