سلسلة صور رائعة تكشف بالي في سبعينات القرن الماضي

متابعة-سنيار: تعرف بالي اليوم بكونها وجهة سياحية شعبية، تعرف رواجا سياحيا مذهلا، ولكن المنطقة لم تكن كذلك منذ 40 عاما، فقد كانت هذه الجزيرة الإندونيسية هادئة، وكانت مختلفة جدا.

وقد سافر المصور الأسترالي كليفورد وايت البالغ من العمر 62 عاما إلى الجزيرة غير المعروفة عمليا عندما كان في عمر الـ 20 عاما فى عام 1975 مع العديد من الأصدقاء، ثم عاد إلى هناك مرة أخرى في عام 1977 لتوثيق المزيد من اللقطات التي تظهر جمال الجزيرة البكر.
وخلال زيارته التقط العديد من الصور التي تظهر المناظر الطبيعية الريفية وعدد من السكان المحليين، وبعد بضع سنوات ازدهرت السياحة في بالي، وتغير المشهد إلى الأبد، وبفضل صفقات الطيران الرخيصة والتركيز الإعلامي، أصبحت بالي وجهة شعبية مع المئات من الفنادق والحانات والمحلات التجارية، وأصبحت الجزيرة تستقبل أكثر من 4 ملايين سائح أجنبي سنويا.

وفيما يلي بعض الصور التي التقطها كليفورد منذ 40 عاما:

زر الذهاب إلى الأعلى