حظر استيراد الخضروات من بعض الدول.. هل يهمك الأمر؟

متابعة-سنيار: حظرت السلطات في الإمارات في وقت سابق من هذا الأسبوع استيراد الفواكه والخضروات من خمس دول، وسط مخاوف من ارتفاع نسبة المبيدات التي يتم استخدامها في الأراضي الزراعية بهذه الدول.

وبعد حظر استيراد الفواكه والخضروات من كل من مصر وعُمان والأردن ولبنان واليمن، سيطرت مخاوف على المستهلكين من احتمال ارتفاع الأسعار، وفي الوقت الذي يتساءل الكثيرون لماذا يجب أن ترتفع الأسعار، ولماذا لا يتم استيراد المنتجات الزراعية من بلدان أخرى قريبة، يقول التجار والمستوردون إن عليهم الآن البحث عن الإمدادات من أفريقيا وأوروبا، ونظراً لبعد هذه الدول، سترتفع تكاليف نقل واستيراد المنتجات الزراعية.

وهذا بطبيعة الحال جانب واحد فقط من القضية، الجانب الآخر الأكثر أهمية هو السلامة العامة، حيث تصرفت السلطات بشكل مناسب لتجنب وقوع ازمة محتملة وحماية المستهلكين من الخطر. وعلى المدى القصير قد يعني ذلك ارتفاعاً في الأسعار، مما يسبب مزيداً من الضغوط على المستهلكين، ولكن على المدى الطويل من المتوقع أن تستقر الأسعار، بعد أن يتمكن المستوردون من التفاوض على أسعار أفضل مع المنتجين، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

ويشكل هذا الحظر فرصة للمنتجين في الدول الخمسة المعنية لتحسين منتجاتهم والتقنيات المستخدمة للإنتاج، ففي العام الماضي تم حظر استيراد الفلفل الحار والمانجو والخيار من الهند، بعد أن وجد مفتشو سلامة الأغذية مستويات غير مقبولة من مبيدات الآفات الزراعية والمواد الخطيرة في هذه السلع، وتم رفع الحظر في وقت لاحق، بعد التأكد من اتباع المصدرين لمعايير السلامة.

ومن الواضح أن المستهلكين باتوا أيضاً أكثر اهتماماً من أي وقت مضى بمصدر المنتجات التي يشترونها، وفي حال كانت محلات السوبر ماركت ومتاجر البقالة أكثر شفافية حول مصدر المنتجات التي تبيعها، وما هي المواد الكيماوية المستخدمة في عملية الإنتاج، فإن بعض المستهلكين على استعداد لدفع المزيد من النقود للحصول على منتجات آمنة على الصحة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى