دراسة أوضاع السكان المالية في الإمارات لعام 2017؟

ما هو رأي سكان الإمارات بأوضاعهم المالية الشخصية؟ هل يشعرون بالرضى عن رواتبهم؟ وما هي نسبة الأموال التي سيدخرونها هذا العام؟ ماذا عن توقعاتهم حول اقتصاد الدولة؟ هل ستشهد الأسعار ارتفاعاً أم ستبقى على حالها؟

إليك ما كشفته دراسة مؤشر “ثقة المستهلك في الشرق الأوسط”، والتي قام بيت.كوم بإطلاقها مؤخراً حول الأوضاع الشخصية والاقتصادية وظروف العمل في المنطقة، إذ تساعد نتائج هذه الدراسة المهنيين في المنطقة على اتخاذ قرارات مالية أفضل. فعلى سبيل المثال، يتوقع أغلب المشتركين في استفتاء المؤشر في الشرق الأوسط ارتفاع تكاليف المعيشة، ما يثير توقعات حول إعادة النظر في الموارد المالية الشخصية والتخطيط لمصادر الدخل وفقاً لذلك، بحسب موقع سي إن إن.

1. اقتصاد الإمارات

يعتقد أكثر من 6 من كل 10 في الإمارات بأن اقتصاد دولتهم إما “تحسن” أو “بقي على حاله” خلال الأشهر الستة الماضية. وفيما يتعلق بالتوقعات المستقبلية، أعرب 58 في المائة عن تفاؤلهم بتحسن الاقتصاد. كما برزت الإمارات كأكثر الدول التي يشعر سكانها بالتفاؤل نحو وضعها الاقتصادي مقارنة بالدول الأخرى في المنطقة.

2. الظروف الاقتصادية الشخصية

يعتقد أكثر من 67 في المائة من المشاركين في الدراسة في دولة الإمارات أن وضعهم المالي الحالي هو الآن “أفضل” أو “كما كان قبل ستة أشهر”. وفيما يتعلق بالتوقعات المستقبلية، يتوقع أكثر من نصف المشاركين في الدراسة (بنسبة 56 في المائة) في الدولة أن وضعهم المالي “سيتحسن” خلال الأشهر الستة المقبلة، بينما يتوقع 22 في المائة أنه “سيبقى كما هو عليه الآن”. في حين، يتوقع 9 في المائة فقط بأن وضعهم سيصبح “أسوأ”.

وفيما يتعلق بآراء سكان الإمارات حول تكاليف المعيشة، توقعت نسبة كبيرة من المشاركين (61 في المائة) أن “ترتفع” تكلفة المعيشة خلال الأشهر الستة المقبلة، مقابل نسبة 20 في المائة التي توقعت أن “تبقى تكاليف المعيشة كما هي”. كما توقعت نسبة 10 في المائة أن تكاليف المعيشة “ستنخفض” خلال الفترة نفسها.

3. الرضا عن المزايا المُقدمة في العمل

قال أكثر من نصف المشاركين في الدراسة (51 في المائة) إنهم يشعرون بالرضا عن فرص النمو الوظيفي المُقدمة لهم في العمل. أما فيما يتعلق بالتعويضات، أفاد 36 في المائة بأنهم يشعرون بالرضا عن التعويض الذي يحصلون عليه. وأفاد 50 في المائة من المشاركين بأنهم راضون عن المزايا غير النقدية التي يتلقونها، و52 في المائة يشعرون بالرضا عن الأمن الوظيفي في شركاتهم الحالية.

4. الاستثمارات الشخصية

ما هي الأمور التي ينوي سكان الإمارات شراؤها؟

قال 40 في المائة من المشاركين في الدراسة في الإمارات إنهم يخططون لشراء سيارة للاستخدام الشخصي خلال العام الجاري. ومن أولئك الذين يخططون لشراء سيارة، قال 56 في المائة منهم إنهم ينوون شراء سيارة جديدة، في حين قال 38 في المائة إنهم يخططون لشراء سيارة مستعملة.

ماذا عن الاستثمار في العقارات؟

أفادت نسبة 29 في المائة من المشاركين في الاستطلاع بأنهم يخططون لشراء عقار خلال العام الجاري. وفيما يتعلق بنوع العقار، قال نصفهم إنهم يخططون لشراء شقة، في حين ينوي 30 في المائة منهم شراء فيلا أو منزل ريفي أو شاليه، ويخطط 22 في المائة للاستثمار في العقارات التجارية.

أما فيما يتعلق بخطط شراء السلع الاستهلاكية

قال 25 في المائة من المشاركين في الاستطلاع إنهم يخططون لشراء جهاز كمبيوتر أو حاسوباً محمولاً خلال الأشهر الستة المقبلة، في حين قال 21 في المائة إنهم يخططون لشراء جهاز حاسوب لوحي أو هاتف ذكي. وأشار واحد من كل خمسة من المشاركين (20 في المائة) إلى نهم يخططون لشراء أثاث.

زر الذهاب إلى الأعلى