المنهالي يرفع قضية ضد الشرطة الأمريكية

متابعة-سنيار: تقدم رجل الأعمال الإماراتي أحمد المنهالي الذي اعتقلته الشرطة في العام الماضي بسبب ملابسه خلال زيارة إلى الولايات المتحدة بدعوى قضائية ضد الشرطة بعد المحنة التي تعرض لها.

وكانت الشرطة قد أحاطت بالمنهالي الذي كان في رحلة علاج إلى الولايات المتحدة بينما كان يقف خارج فندق ماريوت فيرفيلد إن آند سويتس في أفون بولاية أوهايو، بعد أن أبلغت إحدى الموظفات ضباط الشرطة بوجود أحد أعضاء داعش في الفندق.

وأظهرت لقطات الفيديو التي صورتها كاميرات المراقبة المثبتة على ملابس الشرطة في وقت لاحق استخدام القوة المفرطة ضد المنهالي، وطرحه على الأرض وتقييده والأسلحة موجهة ضده، مما أصاب المنهالي بالذعر، وتطلب نقله إلى المستشفى، بحسب صحيفة غلف نيوز.

واكتشفت الشرطة في وقت لاحق عدم وجود سبب للقبض على المنهالي، بعد أن تبين أنه لم يصدر أية تعليقات مؤيدة لداعش، وأن الموظفة كانت على خطأ وأعطت الشرطة معلومات غير صحيحة، ومن ثم أصدرت الشرطة ورئيس البلدية بريان جنسن اعتذاراً إلى المنهالي.

ورفضت ولاية أوهايو في البداية قبول قضية المنهالي، وتم إحالة القضية الآن إلى محكمة فيدرالية، بعد أن قام المنهالي بتغيير فريقه القضائي.

وكانت الدعوى التي تضم 30 صفحة والتي وضعها الفريق القانوني الخاص بالمنهالي قد عملت على مدى أشهر على جمع كافة الوثائق والأدلة اللازمة لرفع دعوى قضائية اتحادية، وتضم الدعوى شكاوى قضائية ضد إدارة الشرطة المحلية في أفون وفندق فيريلد إن آند سيتس، وتستشهد الدعوى بالقوة المفرطة التي استخدمتها الشرطة ضد المنهالي وتوقيفه غير المشروع استناداً إلى معلومات كاذبة.

ورداً على الدعوى اعتذر العمدة جنسن إلى المنهالي، لكنه دافع في نفس الوقت عن تصرفات ضباط الشرطة بالقول إنهم اتبعوا البروتوكول المعمول به في مثل هذه الحالة.

وفي بيان صحفي قال جنسن “لقد تلقينا للتو ولا نزال نراجع الشكوى المقدمة في المحكمة الفيدرالية فيما يتعلق بالحادث الذي وقع في 9 يونيو 2016، والذي يتعلق بالسيد أحمد المنهالي من دولة الإمارات العربية المتحدة، لقد هرعت الشرطة إلى مكان الحادث، ليتبين أن المزاعم كاذبة، ونحن نكرر أسفنا لما حدث، ومع ذلك، وبالنظر إلى المعلومات التي تلقيناها في ذلك الوقت، فإننا نواصل دعم ضباطنا الذين اتبعوا الإجراءات والبروتوكولات المناسبة التي تستخدمها الإداراة عند وجود نشاط أوتهديد محتمل”.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى