بعد ارتفاع إيجارات المولات.. هل تضطر المتاجر للانتقال إلى الإنترنت؟

حذر مسؤول في إحدى المجموعات التجارية الرائدة من أن ارتفاع الإيجارات بشكل كبير في بعض مراكز التسوق في الإمارات يمكن أن يدفع العديد من المتاجر للتحول إلى التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت.

وتأتي هذه التحذيرات في الوقت الذي تواجه تجارة التجزئة في البلاد منافسة إقليمة شرسة من شركات التجارة الإلكترونية، وخاصة بعد دخول أمازون على خط المنافسة في المنطقة، في أعقاب صفقة استحواذها على موقع سوق.كوم.

وقال أنطوني شلهوب الرئيس التنفيذي لمجموعة شلهوب التي تدير أكثر من 600 منفذ للبيع في جميع أنحاء الشرق الأوسط ويعمل فيها أكثر من 11.000 شخص “يجب على مشغلي مراكز التسوق أن يكونوا أكثر حذراً بشأن أسعار الإيجارات، فعند نقطة ما سننظر إلى تكاليف التشغيل لدينا، وإذا كان الإنترنت أكثر منطقية سنضطر للمغادرة”.


وكانت المجموعة قد أغلقت في العام الماضي أكثر من 50 متجراً، وبدأت بالتحرك بشكل جدي لتعزيز استثماراتها في القنوات الرقمية، بحسب ما ذكرت صحيفة ذا ناشيونال.

وأضاف شلهوب “أصبحت المراكز التجارية باهظة الثمن للغاية مما اضطرنا إلى الانتقال، وغيرت مراكز أخرى من طبيعة زبائنها، فلم تعد مناسبة بالنسبة لعلاماتنا التجارية، وأعتقد أن التجارة الإلكترونية لا تزال محدودة في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط لتدفع المراكز التجارية للتحرك، ففي الولايات المتحدة الأمريكية لم تتحرك المولات إلا بعد أن وصلت نسبة التجارة الإلكترونية إلى حوالي 12% من عروض التحزئة، والآن هناك العديد من مساحات التجزئة الفارغة هناك”.

ومن المقرر إطلاق نحو 350.000 متر مربع من مساحات التجزئة في دبي هذا العام، وهناك حوالي 367.000 متر مربع أخرى من المتوقع اكتمال العمل عليها في عام 2018، وعلى الرغم من أن الوظائف الشاغرة في قطاع التجزئة قد نمت من 1% إلى 9%خلال الربع الأخير من العام الماضي، إلا أن الزيادة السريعة من المعروض يمكن أن يؤدي إلى وفرة في مجال التجزئة على المدى القصير.


واعتبر شلهوب أن اختلال مساحات التجزئة أمر يبعث على القلق، وأضاف”عالم الإنترنت يأخذ استثمارات ضخمة منا، وفي حين أن عائداتنا من التجارة على الإنترنت تراوحت بين 200 و 300 مليون دولار في عام 2016، نعتقد أن هذا الرقم سيرتفع إلى نحو 1.9 مليار دولار في عام 2020″.

أما بالنسبة للاعبين الأصغر حجماً على الإنترنت، فتوفر المنطقة فرصة للنمو الأسي مع تغلغل الشبكة العنكبوتية، وإمكانية الوصول إلى مواقع التواصل الاجتماعي والاتصال المحمول، وقال كونال كابور الرئيس التنفيذي لشركة “لوكسوري كلوسيت” وهو بوتيك فاخر على الإنترنت “لقد حققنا نمواً بنسبة 100% منذ إنطلاقنا في عام 2011، لدينا الآن أكثر من 17.000 منتج على موقعنا، ولكن ليس من السهل بيع وتسويق هذه المنتجات، فالتجارة الإلكترونية ليست بالملعب السهل، وعليك أن تسعى باستمرار للعثور على الزبائن”.


 

زر الذهاب إلى الأعلى