ترامب إلى الرياض.. فما الوجهات الأولى لـ19 رئيساً سبقوه؟

تكشف الزيارة الخارجية الأولى لأي رئيس أمريكي بعد وصوله البيت الأبيض عن دلالات العلاقة بين واشنطن والعاصمة التي تكون الوجهة الأولى للساكن الجديد في البيت الأبيض.

ومن المعروف أن تلك الزيارات تحتاج لتخطيط وترتيب وقدر كبير من التنسيق والاتصال، كما أنها تنطوي على الكثير من المسؤولية الدولية، بحسب موقع العربية.نت.

ولعل للزيارة التي قام بها الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد السعودي، إلى البيت الأبيض في مارس الماضي، الدور الأكبر في تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين السعودية والولايات المتحدة، بل ساعدت بشكل كبير في أن تكون الوجهة الخارجية الأولى للرئيس الأمريكي دونالد ترامب هي الرياض.

وكانت أول رحلة رئاسية دولية، هي زيارة تيودور روزفلت إلى بنما عام 1906، والتي أشارت إلى حقبة جديدة في كيفية قيام الولايات المتحدة الأمريكية بعلاقات دبلوماسية مع دول أخرى.

وأدى تغيير تكنولوجيات النقل دوراً في تغير أنماط السفر الرئاسي أيضاً، عندما سافر ويسلون إلى أوروبا في 1919، على متن الباخرة جورج واشنطن في الرحلة التي استغرقت تسعة أيام.

وبعد أربعين عاماً، قام دوايت آيزنهاور بالرحلة نفسها التي استغرقت 9 أيام، إذ مكّنت الطائرات النفاثة الرؤساء الأمريكيين من السفر في العالم بطرق كان من الممكن أن تكون غير عملية، إذ لم يكن من الممكن تصورها من قبل.

الزيارات الأميركية الرئاسية الأولى:

السعودية: 2017 دونالد ترامب.

كندا: 2009 باراك أوباما.

المكسيك: 2001 جورج بوش الابن.

كندا: 1993 بيل كلينتون.

كندا: 1989 جورج بوش الأب.

المكسيك: 1981 رونالد ريغن.

المملكة المتحدة: 1977 جيمي كارتر.

المكسيك: 1974 جيرالد فورد.

بلجيكا: 1969 ريتشارد نيكسون.

كندا: 1964 ليندن بي جونسون.

كندا: 1961 جون إف كيندي.

جمهورية كوريا: 1952 دوايت آيزنهاور.

بلجيكا: 1945 هاري إس ترومان.

المملكة المتحدة: 1933 فرانكلين دي روزفلت.

دولة الهندوراس: 1928 هيربرت سي هوبر.

كوبا: 1928 كالفن كوليج.

بنما: 1920 وورن هاردينج.

المملكة المتحدة: 1912 وودرو ويلسون.

بنما: 1909 ويليام هاورد تافت.

بنما: 1906 ثيودور روزفلت.

زر الذهاب إلى الأعلى