جامعة الإمارات تطور تقنية جديدة لعلاج مرض السكري

تم الإعلان في جامعة الإمارات العربية المتحدة عن فتح مجالات جديدة للدراسة في مجال مرض السكري، ووضعت كلية الطب والخدمات الصحية في الجامعة نظاماً كهربائياً يستخدم لتحليل تأثير مرض السكري بنوعيه على خلايا العضلات في القلب.

وقالت الجامعة في بيانها إن هذه الأبحاث يمكن أن تساعد على كشف نتائج جديدة وقيّمة، وتساهم في المعركة العالمية ضد مرض السكري.

وأضاف البيان أن المنح المقدمة من الكلية وجامعة زايد في أبوظبي وجوائز الشيخ حمدان للعلوم الطبية في دبي ونادي العين للفروسية والرماية ونادي الغولف تمكن المشروع من المضي قدما، بحسب صحيفة أرابيان بيزنس.

وقال البروفسور كريس هوارث من قسم علم وظائف الكلية: “ينظم الانكماش في عضلات القلب بالكالسيوم، وتهدف التكنولوجيا التي تم تطويرها جامعة الإمارات العربية المتحدة إلى تقييم آثار مرض السكري على هذا الانكماش، وطريقة نقل الكالسيوم، من خلال خلايا عضلة القلب”.

وأضاف “لقد تم التحقيق في العمليات التي ينطوي عليها الانكماش واسترخاء خلايا عضلة القلب، وعلى وجه الخصوص الدور التنظيمي الأساسي للكالسيوم، عبر جدران البطين الأيسر للقلب، و آثار داء السكري على عملية نقل الكالسيوم في القلب”.

وأوضح هوارث أن النظام  الجديد يتيح القياس المتزامن للكالسيوم من نوع L والكالسيوم داخل الخلايا في عضلة القلب الفردية، وهذا بدوره يتيح دراسة تأثيرات السكري من النوع 1 ومن النوع 2 من داء السكري على إشارات الكالسيوم في خلايا عضلية قلبية معزولة عن مناطق القلب المختلفة.

ووفقا للاتحاد الدولي للسكري، فإن 415 مليون شخص مصابون بمرض السكري في العالم وأكثر من 35.4 مليون شخص في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع توقع أن يرتفع هذا العدد إلى 72.1 مليون بحلول عام 2040. كان هناك أكثر من مليون حالة مرض السكري في الإمارات في عام 2015.

زر الذهاب إلى الأعلى