خبراء: الروتين يعيق الطلب على الألواح الشمسية في دبي

يقول الخبراء إن أصحاب المنازل في دبي بحاجة إلى المزيد من الحوافز والتخفيف من الروتين والعقبات لتشجيعهم على تركيب الألواح الشمسية على أسطح منازلهم.

وقال سيمون برينان من شركة المقاولات الشمسية “سيس سولار” خلال حديث ضمن فعاليات المائدة المستديرة حول الاستدامة التي أقيمت في حرم جامعة كيرتين في دبي يوم الثلاثاء “علينا أن نجعل الأمور أسهل بكثير، ويجب أن نقلل من شهادات عدم الممانعة والتصاريح المطلوبة. أنا أعلم أن هذا لن يحدث على الأرجح، ولكن إذا كانت دبي تريد أن تنتشر الألواح الشمسية على كافة المباني بحلول عام 2030 فعليها أن تفعل شيئاً حيال ذلك”.

وحتى العام الماضي كان السيد برينان يبيع أنظمة الطاقة الشمسية في المملكة المتحدة، ويستغرق الأمر هناك حوالي ثلاثة أسابيع لتثبيت هذه الألواح، أما في دبي فيستغرق الأمر من نقطة البيع إلى التركيب نحو ثلاثة أشهر، وذلك بسبب التأخير الناتج عن الحصول على الموافقات المطلوبة من البلدية وهيئة ماء وكهرباء دبي، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وأشار برينان إلى أن التكلفة والوقت والإزعاج تجعل الحصول على عائد من الاستثمار في الألواح الشمسية يحتاج إلى عدة سنوات، وهذا لا يعطي العملاء الحماس المطلوب.

وتعتبر شركة سيس سولار للطاقة الشمسية واحدة من أكثر من 50 شركة تم اعتمادها من قبل ديوا لتثبيت الألواح الشمسية على أسطح المنازل السكنية والتجارية تحت مبادرة شمس دبي التي أطلقت في عام 2015. ويقول برينان إن السوق سيكون بحال أفضل في حال أنشأت بلدية دبي والمطورين الرئيسيين فرقهم الخاصة المخصصة للتعامل مع تطبيقات التركيب الشمسي، وهذا الأمر سيسرع العملية ويزيد من ثقة العملاء.

وقال سكوت كوبس مدير شركة الاستشارات الهندسية AESG في دبي إن هناك مشاكل أخرى تواجه أصحاب المنازل الراغبين في تثبيت الألواح الشمسية، وفي مقدمتها نقص خيارات التمويل، والتي تؤثر أيضاً على أولئك الراغبين بإعادة تأهيل أوسع للمنازل القديمة.

وأضاف كوبس “إن خيارات التمويل غير متوفرة حتى الآن، وهذا واحد من أكبر التحديات التي رأيتها في سوق البناء الحالي، وهنالك نحو 125 ألف مبنى قائم في دبي، وهي تستهلك معظم الإنتاج من الطاقة، ويجب معالجة ذلك قبل التركيز على الأبنية الجديدة”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى