فيديو| الطعم الأول للحرية… لحظة الإفراج عن قرد محتجز في صندوق خشبي منذ عامين

متابعة-سنيار: تم انقاذ القرد الذى يدعى كوتاب من قبل فريق من “الانقاذ الدولى للحيوانات” ومسؤولين من إدارة الغابات في كاليمانتان الغربية، وقد قضى كوتاب، البالغ من العمر أربعة أعوام، عامين من حياته في الصندوق، الذي يقيس فقط 10 أقدام مربعة.

وقد ادعى خاطفه، وهو رجل يدعى باكو، أن بعض الأشخاص الذين التقاهم فى قرية كيتابانج فى كاليمانتان الغربية قد أعطوه القرد في صندوق صغير من الورق المقوى، فوافق على نقله إلى منزله ورعايته، لكنه سرعان ما أصبح قلقا من أن كوتاب سوف يزعج الجيران فبنى له قفصا في مقدمة منزله.

وقال التقرير الذي نشره موقع صحيفة”ديلي ميل” أن الرجل كان يطعم القرد الصغير من الطعام البشري، بما في ذلك الخبز والأرز، وادعى باكو أن وجبة القرد المفضلة كانت المكرونة سريعة التحضير الغير مطبوخة، مع كيس من المشروبات السكرية.


وكان مسؤولون من هيئة BKSDA قد زاروا باكو فى منزله فى راباك وهى قرية فى غرب كاليمانتان ولكنهم لم يتمكنوا من اقناعه بتسليم كوتاب، وبعد أن أوضحوا له محنة الحيوان، بالإضافة إلى الامتثال للقانون وافق على تسليمه.

ويظهر مقطع الفيديو بيطرية تدعى “أوي” وهي يفتح باب الصندوق، وتمد يدها إلى كوتاب الذي كان في البداية خائفا وركض إلى الجزء الخلفي من الصندوق حيث لا يمكن الوصول إليه، فبعد سنوات في الظلام، وجد القرد المشهد والصوت من العالم الخارجي مرعبا جدا.


وقالت أوي أن كوتاب كان خائفا جدا من الغرباء الذين تجمعوا لرؤيته عندما تم إخراجه من القفص، وأصبح عصبيا وعدوانيا، وخلال الرحلة الطويلة للعودة إلى المركز تم إبقاء الناس بعيدا عنه حتى يظل هادئا قدر الإمكان.


وقال آلان نايت، الرئيس التنفيذي لــ”International Animal Rescue”: “إن هذا القرد الضعيف كان يقبع بمفرده في الظلام لمدة سنتين طويلتين أي نصف حياته كلها،  وقد حرم من كل شيء يحتاجه القرد من أجل البقاء في البرية، وخلال سنواته الأربع كان ينبغي أن يظل مع والدته لتعلمه كيفية التسلق والتحرك من خلال الغابة، والأطعمة التي يمكنه تناولها و التي عليه تجنبها، وكيفية بناء عش في الأشجار للنوم في كل ليلة.

 

وبدلا من ذلك، عاش كوتاب وحيدا، غير قادر على ممارسة أي من السلوكيات الطبيعية للقرد البري، وبعد فترة في الحجر الصحي، سيخضع القرد لرحلة طويلة من إعادة التأهيل قبل إعادته إلى الغابة حيث ينتمي.

زر الذهاب إلى الأعلى