كيف يتم نقل الحيوانات الأليفة من الإمارات؟

يتساءل الكثير من مالكي الحيوانات الأليفة في الإمارات على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي كيف يمكن نقل حيواناتهم بنجاح وبتكلفة زهيدة عند الانتقال خارج البلاد.

وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها السلطات والعديد من شركات الطيران لجعل عملية نقل الحيوانات بسيطة، لا يزال هناك التباس حول كيفية إتمام هذه العملية، ويخشى الكثيرون أن تكون التجربة برمتها مكلفة وصادمة، وحتى خطرة على أفراد الأسرة.

ليندسي ديفيز صاحبة شركة خدمات نقل داخلية في دبي تنصح السكان بالتخطيط بشكل جيد في وقت مبكر، وتقول “في معظم الحالات يكون لدى الناس خيارات حول ما إذا كانوا يستطيعون أخذ حيواناتهم الأليفة معهم كأمتعة أو شحنات زائدة، الأمتعة الزائدة هي الطريقة الأكثر فعالية من حيث التكلفة إذا كان البلد الوجهة يسمح ببساطة بالدفع مقابل وزن الحيوان”.

وأضافت ديفيز “ومع ذلك في بلدان مثل المملكة المتحدة وإيرلندا وأستراليا هذا غير مسموح به، ولذلك يجب أن تصل الحيوانات الأليفة كالبضائع، وكما هو الحال مع معظم الأشياء في الوقت الحاضر، لم يعد نقل الحيوانات الأليفة عملية رخيصة، كما أن هناك العديد من العوامل التي ينبغي النظر فيها، مثل الشهادات الصحية ورسوم الطيران والرسوم البيطرية، وفي حال تم الاستعانة بوكيل نقل للحيوانات الأليفة سيكون هناك رسوم إضافية أيضاً”.


وتشمل المتطلبات الأساسية الحصول على تصريح تصدير وتطعيم سليم لداء الكلب وإثبات أن الحيوان خضع للفحص المطلوب، بالإضافة إلى توفير صندوق للسفر يلبي المبادىء التوجيهية لرابطة النقل الجوي الدولي، بحسب ما ذكرت صحيفة غلف نيوز.

المغتربة السابقة في دبي كارولين تافكين انتقلت إلى تايلند في سبتمبر الماضي، وقامت بجميع الإجراءات اللازمة لنقل كلبها بنفسها وبمساعدة من طبيب بيطري حيث تقول “كانت عملية كاملة للبحث عن معلومات حول استيراد الكلاب إلى تايلاند والحصول على تصاريح الدخول الصحيحة، لقد عملت مع طبيب بيطري في دبي للحصول على التقارير الصحية اللازمة للخروج من الإمارات، وتحدثت مع طيران الإمارات مباشرة لحجز الرحلة الجوية والحصول على المعلومات الصحيحة فيما يتعلق بحجم القفص والإجراءات، كما تواصلت مع تايلاند للحصول على أوراق الاستيراد اللازمة”.

وأضافت “تم نقل الكلب من الإمارات إلى تايلاند تماماً كالأمتعة الزائدة، وكان علينا أن نتأكد أن هناك مساحة على تلك الرحلة بالتحديد قبل حجز التذاكر، وبلغت الرسوم البيطرية حوالي 500 درهم، بما في ذلك الفحص الصحي والحصول على رخصة التصدير والشهادة الصحية الحكومية والتلقيحات، وكانت طيران الإمارات خياراً مناسباً، لأنها معتادة على نقل الحيوانات الأليفة”.


كما نقلت راسيكا ثابا المغتربة السابقة في دبي كلبين صغيرين في نهاية شهر مارس الماضي إلى نيودلهي، واستعانت بطبيب بيطري في أبوظبي للحصول على الوثائق اللازمة، حيث قالت “تضمن ذلك وثيقة من وزارة الصحة البيطرية ووثائق من وزارة البيئة، وفي الهند تعاملنا مع خدمة إعادة التوطين”.

ونصحت ثابا الراغبين بنقل حيواناتهم الأليفة بتدريبهم قبل نحو ثلاثة أسابيع على الأقل من الطيران، حيث أن هذا سيساعدهم على أن يكونوا أقل عصبية، خاصة وأن بعض الحيوانات تصرف بشكل غير متوقع لدى وضعها في الأقفاص، ويجب أن تعتاد على ذلك خلال الرحلة.


زر الذهاب إلى الأعلى