لماذا يجب أن تستثمر في القطاع العقاري بدبي؟

مع ارتفاع تكلفة المعيشة ونتيجة الارتفاع الكبير في الإيجارات والرسوم المدرسية، يتطلع الكثير من سكان دبي إلى تحويل المبلغ الذي ينفقونه على الإيجارات إلى استثمار في القطاع العقاري.

ويبحث المستثمرون بشكل متزايد عن فرص الاستثمار العقاري حيث يتوقعون النمو قبل إكسبو 2020، والذي من المتوقع أن يجذب الزوار من جميع أنحاء العالم. وقد بدأت العقارات خارج المخطط أيضا في إيجاد المزيد من الاستحسان بين المشترين لأن معظم المطورين قد حصلوا على قروض عقارية لمشاريعهم الجديدة. ويمكن للمشترين أن يشعروا بالأمان على أساس أن المطورين والوسطاء مطالبون بالحصول على موافقة هيئة التنظيم العقاري قبل أن يتمكنوا من الإعلان عن العقار. وهذا يزيد من الثقة بين المستثمرين.

وتشهد شركات التمليك العقارية طلبا حقيقيا وزيادة في الاستفسارات مع بعض التعديلات التدريجية للأسعار حيث أن السوق الآن أكثر نضجا، وهناك وضوح في الاتجاه الذي يتجه إليه. وتكشف التقارير الإخبارية الأخيرة أن دبي استقطبت 25.5 مليار درهم من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في العام الماضي ونجحت في الحفاظ على مكانتها ضمن أفضل 10 مدن عالمية في جذب الاستثمارات الأجنبية، لتحتل المرتبة السابعة عالميا. وهذا يعني أنه سيكون هناك تدفقاً للوافدين إلى المدينة وزيادة في الطلب على المشاريع العقارية.

وثمة عامل جذب آخر للوافدين والمستثمرين، وهو التزام الحكومة بالاستثمار في تطوير البنية التحتية للمدينة. حيث وافقت الإمارة مؤخرا على مشروع توسعة الطرق السريعة بقيمة 327 مليون دولار (1.2 مليار درهم)،  ما من شأنه تسهيل حركة المرور في جميع أنحاء المدينة، بسب موقع فوربيس ميدل إيست.

تاريخيا نجد أن المستثمرين العقاريين والمطورين يذهبون للوحدات السكنية والمكاتب والفنادق ومشاريع البيع بالتجزئة، ولكن في الآونة الأخيرة نشهد اهتماما متزايدا بين المستثمرين لاستثمار المال في قطاعات مثل المستودعات والمدارس والمستشفيات، والتي يمكن أن تكون استثمارات مواتية على قدم المساواة مع الطلب.

ويتوقع المستثمرون اليوم عوائد أكبر من القطاع العقاري، ويمكنهم توقع فوائد أكثر استقرارا من ارتفاع رأس المال حيث يقدم المطورون اليوم أسعارا تنافسية وخطط دفع جذابة للمشاريع غير المخطط لها. ومن المستحسن دائما تنويع محفظة دخلك لتشمل المزيد من فئات الأصول البديلة.

إن الاستثمار في العقارات هو خيار مستقر طويل الأجل، ويساعد في الحفاظ على النمو المطرد في العائدات. ومع انخفاض الأسعار على مبيعات العقارات، يقول المراقبون إن الوقت الآن مناسب لشراء العقارات والاستفادة من الفوائد التي تقدمها.

زر الذهاب إلى الأعلى