ما هي أكثر الجنسيات ارتكاباً للحوادث المرورية خلال شهر رمضان؟

تصدر الهنود قائمة مرتكبي الحوادث خلال شهر رمضان المبارك في دولة الإمارات وفقاً لتقرير جديد.

وفي بيان مشترك قالت كل من “RoadSafetyUAE” و QIC و Gargash Insurance Brokers إن 39% من الحوادث ومطالبات التأمين خلال شهر الصوم يرتكبها الهنود، مقابل 15% للسائقين الباكستانيين الذين حلوا بالمرتبة الثانية، واستندت الشركات في تحليلها إلى 1845 حادثة ومطالبة للتأمين سجلت خلال شهر رمضان عام 2016.

ووجدت الدراسة أيضاً أن المواطنين الإماراتيين احتلوا المرتبة الثالثة بنسبة 11% من الحوادث ومطالبات التأمين، مقابل 7% للمصريين و 4% للأردنيين، بحسب صحيفة غلف نيوز.

ومن حيث الفئة العمرية، وصلت نسبة مرتكبي الحوادث الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً خلال شهر رمضان إلى 31%، وحلت الفئة العمرية من 30 إلى 35 عاماً بالمرتبة الثانية، وتقدم 82% من السائقين الذكور بمطالبات التأمين عن الحوادث خلال الشهر الكريم، مقابل 18% للإناث.

وقال فريدريك بيسبجيرغ، نائب الرئيس التنفيذي لشركة “كيك إنزوريد”: “استنادا إلى هذا الاستطلاع، يجب على سائقي السيارات الأكبر سناً (فوق 40 عاماً) أن يتوخوا الحذر أكثر، وأن يفكروا في ساعات الذروة الصباحية والسائقين الذكور يحتاجون إلى إيلاء اهتمام إضافي نحو أسلوب القيادة”.

وأضاف “إن نمط الحياة الرمضاني المحدد له تأثيرات جسدية على جسم الناس خاصة عندما يتزامن مع موسم الصيف الحار. الصيام يمكن أن يؤدي إلى الجفاف وانخفاض نسبة السكر في الدم، والتي بدورها يمكن أن تحد من الانتباه والتركيز والرؤية ورد الفعل. بالإضافة إلى الصيام، يمكن أن تؤدي أنماط الأكل والنوم غير العادية إلى التعب والإرهاق ونفاد الصبر والتشتت. ومن الأهمية بمكان أن نعرف كيف يمكن لنمط الحياة الرمضانية أن يؤثر على سلوك الناس وسلوك المشاركين الآخرين في حركة المرور”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى