ما هي التحديات التي تواجهها غوغل في الإمارات؟

توفر غوغل العديد من المزايا لموظفيها بما في ذلك ارتداء ملابس مريحة وإمكانية الحصول على قيلولة في منتصف اليوم بالإضافة إلى وجبة غداء مجانية، لكن الشركة تواجه العديد من التحديات في الإمارات.

وأعطى المدير العام في غوغل لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لينو كاتاروزي الطلاب في المدرسة السويسرية الدولية للعلوم في دبي مؤخراً رؤى حول عمل الشركة التي تحتل المرتبة الثانية عالمياً، كما أعطى نصائح حول كيفية مشاركة الوظائف عبر غوغل، بحسب صحيفة خليج تايمز.

وأشار كاتاروزي إلى أنه تقدم ببساطة بطلب للعمل مع غوغل قبل 16 عاماً وتلقى مكالمة من الشركة، واليوم تضم غوغل أكثر من 60.000 موظف في جميع أنحاء العالم، مما جعلها واحدة من أهم الشركات التجارية قيمة على الصعيد العالمي والثانية بعد آبل.

وأضاف “90% من الموظفين في غوغل يقولون إن أفضل ما يتمتعون به في العمل هنا هو التواجد مع عدد كبير من الناس الملهمين الذين يعملون لدى الشركة، وهناك الكثير من الامتيازات التي توفرها غوغل، كما أن الشركة تسعى لتحقيق أقصى قدر ممكن من الأرباح لكل فرد، ولتحقيق ذلك توفر غوغل لموظفيها قدراً كبيراً من المرونة، مما يجعلهم سعداء ويساعدهم ذلك على الحصول على الكثير من المال.

وقال كاتاروزي إن اختلاف الخلفيات الثقافية للمقيمين في دولة الإمارات وصعوبة اللغة العربية تشكل تحديات كبيرة أمام غوغل من حيث أنواع الإعلانات ونتائج البحث التي ينبغي تقديمها لكل فرد. وأشار إلى أن المصدر الرئيسي للدخل في غوغل يأتي من الإعلانات، لذلك تواجه تحدياً كبيراً في الإمارات لتوفير أفضل إعلان يخدم المستهلكين، في دولة تضم العديد من الجنسيات والثقافات.

وأضاف كاتاروزي “كل منطقة لديها تحديات خاصة بها، ومنطقة الخليج فريدة من نوعها، دعونا نتحدث عن دولة الإمارات على وجه الخصوص، فنحو 90% من السكان هنا ليسوا مواطنين إماراتيين، وعادة عندما نحاول خدمة المستهلكين، نسعى إلى فهم كيفية تقديم أفضل الخدمات لهم، وتقديم خدمات لسكان متجانسين أسهل بكثير لأنه من السهل التنبؤ بكيفية خدمتهم بشكل أفضل”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى