هل يمكن استخدام رسائل الواتس أب كدليل بالمحكمة في الإمارات؟

يتساءل البعض إن كان بالإمكان استخدام رسائل الواتس أب ومواقع التواصل الاجتماعي كدليل في القضايا المرفوعة أمام المحاكم بدولة الإمارات في حال تعذر توفير وثائق وأدلة مادية أخرى.

وفي رسالة لأحد قراء صحيفة خليج تايمز، قال إنه قام بإقراض مبلغ 10 آلاف درهم لأحد الأصدقاء وأودعها في حسابه المصرفي من جهاز الصراف الآلي، ولم يكن هناك أي عقد مكتوب بين الطرفين، ولكنه اليوم يرفض إعادة المال مدعياً أنه لم يقترض أي شيء، والدليل الوحيد المتوفر لدى صاحب الشكوى هو محادثة دارت بين الطرفين عبر تطبيق الواتس أب.

ورداً على السؤال يقول محامي متخصص بمثل هذه القضايا “وفقاً لعرضك للقضية، لديك خيارات قانونية لاستعادة المال الذي أقرضته لصديقك، ولكن في حال قمت بإعادة توجيه أو نقل الرسائل المذكورة إلى جهاز إلكتروني آخر، فلا يجوز التعامل معها كدليل وفقاً للمادة 8 (1) من قانون المعاملات التجارية لعام 2002 وقانون المعاملة الإلكترونية الذي ينص على ما يلي: عندما تستلزم سيادة القانون الاحتفاظ بأية وثيقة أو سجل أو معلومات لأي سبب من الأسباب، يستوفى هذا الشرط بالإبقاء على هذه الوثيقة أو السجل أو الملعومات في شكل سجل إلكتروني وفقاً لما يلي:

1- يحتفظ بالسجل الإلكتروني بالشكل الذي تم إنشاؤه عليه أصلاً أو إرساله أو استلامه، أو في شكل يمكن إثباته على أنه يمثل بدقة المعلومات التي تم إنشاؤها أو إرسالها أو استلامها أصلاً.

2-تظل المعلومات مخزنة بطريقة يمكن الوصول إليها وقابلة للاستخدم من أجل الرجوع إليها لاحقاً.

ووفقاً لقانون المعاملات الإلكترونية المتفق عليها بين الأطراف من خلال جهاز إلكتروني وحتى لو كان ذلك جزئيأً، ووفقاً للمادة 13 التي تنص على ما يلي :

1- لأغراض التعاقد يجوز التعبير عن العرض والقبول جزئياً أو كلياً عن طريق الاتصالات الإلكترونية.

2- لا ينكر العقد أو صحته على أساس أنه تم إبرامه عن طريق واحدة أو أكثر من الاتصالات الإلكترونية.

ويمكن استخدام أي محتويات مسجلة في الجهاز الإلكتروني كدليل في المحكماً وفقاً للمادة 12 (1) من قانون المعاملات الإلكترونية الذي ينص على :

1- لا شيء يمنع من قبول الاتصالات الإلكترونية أو التوقيع الإلكتروني كدليل في حال:

أ- كان الإبلاغ أو التوقيع إلكترونيين في الشكل.

ب- على أساس أن البلاغ أو التوقيع لم يكونا أصليين في شكلهما، وإذا كان الاتصال الإلكتروني أو التوقيع أفضل دليل يمكن الحصول عليه.

 

زر الذهاب إلى الأعلى