أوبر تجمع النفايات الإلكترونية بالمجان في دبي

أعلنت أوبر عن حملة جديدة لجمع النفايات في دبي بمناسبة يوم البيئة العالمي، لمساعدة سكان المدينة على إعادة تدوير الإلكترونية القديمة.

وسيكون بإمكان مستخدمي تطبيق أوبر على الهواتف الذكية استدعاء سائق من الشركة لجمع أجهزة الكمبيوتر القديمة والشاشات والهواتف النقالة وغيرها من الأجهزة الإلكترونية التالفة بشكل مجاني، بحسب صحيفة غلف نيوز.

وتفيد إحصاءات الأمم المتحدة أن نصيب الفرد من المستهلكين الإماراتيين يولد حوالي 17.2 كيلوغراما من النفايات الإلكترونية كل عام، والتي وصلت إلى نحو 600 ألف طن في عام 2015، ومن المتوقع أن تصل إلى 900.000 طن بحلول عام 2020.

وقال كريس فري، المدير العام لشركة “أوبر الإمارات”: “نحن متحمسون لهذه الشراكة مع مدينة دبي للإنترنت ومتنزه دبي للعلوم وأفيردا، وهو ما يتماشى مع جهودنا المتواصلة للتأثير الإيجابي على الشعوب.

وأضاف فري “مع خيار أوبر سيكلينغ، سوف يكون الناس قادرين على طلب سيارة مجانية لجمع النفايات الإلكترونية بين 10:00 صباحاً حتى 04:00 بعد الظهر من 2 يوليو – 4 يوليو. كما يساعد على جمع المزيد من الناس في عدد أقل من السيارات، مما يعني تقليل الازدحام والتلوث. نحن نريد أيضا أن نقدم للناس وسيلة سهلة وموثوقة للعب دور في الحد من النفايات الإلكترونية والحفاظ على بيئتنا من خلال إعادة تدوير الهواتف بشكل صحيح، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة التي عفا عليها الزمن والأدوات القديمة”.

وقال المنظمون في بيان يوم الاثنين إن أعضاء المجتمع الذين يعيشون في حديقة دبي للعلوم ومدينة دبي للإنترنت ومدينة دبي للإعلام ودبي استديو سيتي ومتنزه دبي للمعرفة ومدينة دبي الأكاديمية الدولية يمكنهم طلب استخدام أوبر عند الطلب باستخدام تطبيق لالتقاط المواد النفايات الإلكترونية. وسيتم نقل النفايات الإلكترونية إلى أفيردا، وهي خدمة لإدارة النفايات، من أجل معالجتها والتخلص منها”.

وقال مروان عبدالعزيز جناحي المدير التنفيذي في “حديقة دبي للعلوم” في بيان: “هذه الحملة ترفع الوعي بأهمية إعادة التدوير والدور الذي تلعبه في الحد من انبعاثات الكربون وخلق ممارسات تجارية أكثر استدامة وصديقة للبيئة”.

وقال عمار المالك، المدير التنفيذي لمدينة دبي للإنترنت: “مع تطور التكنولوجيا بسرعة أصبحت دورة حياة الأجهزة أقصر، فإننا نواجه كمية متزايدة من النفايات الإلكترونية مع أكثر من 20 مليون طن من النفايات الإلكترونية المتولدة حول العالم سنويا. وفي مدينة دبي للإنترنت، نؤيد بقوة الحلول الصديقة للبيئة كجزء من التزامنا الاستراتيجي بتعزيز الممارسات المستدامة والمسؤولة اجتماعيا. ونظرا لتركيزنا القوي على التكنولوجيا داخل مجتمعنا، فهذا موضوع هام بالنسبة لنا”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى