أول مصنع في العالم يلتقط ثاني أوكسيد الكربون من الجو ليعيد تصنيعه

أصبحت شركة سويسرية في 31 مايو (أيار) أول شركة في العالم تقوم بجمع غاز ثاني أوكسيد الكربون تجارياً من الغلاف الجوي وتحويله إلى منتج مفيد.

وبدأت شركة كليمووركس عملياتها في منشأة قريبة من زيورخ، بضغط غاز ثاني أوكسيد الكربون الملوث للبيئة، ومن ثم إعادة تصنيعه وتحويله إلى سماد لزراعة المحاصيل في البيوت البلاستيكية، بحسب صحيفة بيزنس إنسايدر الأمريكية.

وترغب الشركة في توسيع نطاق هذه التكنولوجيا المتطورة بشكل كبير على مدى العقد القادم، وهدفها على المدى الطويل هو التقاط نحو 1% من انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون السنوية، بحلول عام 2025.

وإلى جانب خفض استخدام الوقود الأحفوري، يُنظر إلى إزالة غاز ثاني أوكسيد الكربون من الهواء على نحو متزايد، كوسيلة لوقف تراكم غاز الدفيئة على المدى الطويل في الغلاف الجوي، وتسمى عملية إزالة غاز الكربون وتخزينه، إلى جانب سحب استخدام الوقود الأحفوري بالانبعاثات السلبية.

وتشير الدراسات إلى أن تركيزات غاز ثاني أوكسيد الكربون في الغلاف الجوي، سوف ترفع الحرارة بمقدار 2 درجة، خلال السنوات الـ 22 القادمة، والهدف من اتفاقية المناخ في باريس هو وقف الاحترار العالمي قبل بلوغ هذا الحد.

وقام فريق المصنع بتركيب 18 جامعاً لغاز ثاني أوكسيد الكربون، على سطح محطة حرق القمامة خارج زيورخ، وتم تشغيل هذه الأجهزة بالحرارة المنبعثة عن عمليات الحرق، وتستخدم الجامعات مراوح خاصة لامتصاص الهواء، وتحويله إلى المرشحات التي تمتص غاز ثاني أوكسيد الكربون، ومن ثم يتم تسخينه وضخه إلى البيوت البلاستيكية القريبة.

ويمثل مصنع كليمووركس بداية لصناعة تحويلية، وخطوة مكملة للتكنولوجيا التي تسعى لإزالة غاز ثاني أوكسيد الكربون من الجو، كما تعمل شركات أخرى مثل “كاربون إنجينيرنغ” في بريتيش كولومبيا على محطات لالتقاط الهواء بشكل مباشر لتمتص هذا الغاز الضار بالبيئة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى