إماراتية توزع الطعام من ثلاجة في حديقة منزلها للمحتاجين

بوحي من مبادرة “ثلاجات رمضان” الخيرية، أنشأت سيدة إماراتية ثلاجة خاصة بالفناء الخلفي لمنزلها بأبوظبي لمساعدة المحتاجين.

وتقوم أحلام، وهي باحثة إماراتية تبلغ من العمر 45 عاما، بتخزين الطعام والمشروبات في الثلاجة بحديقة منزلها في مدينة خليفة كل يوم لمساعدة المحتاجين في منطقتها، ولا سيما العمال في الحي بحسب صحيفة غلف نيوز.

وكل يوم في حوالي الساعة 6:30 مساء، وقبل نصف ساعة من آذان المغرب تقوم أحلام بمساعدة أطفالها بوضع الماء واللبن والعصائر والتمر والفواكه ووجبة تتكون من الأرز واللحوم و السلطة في الثلاجة.

ولا ترغب أحلام في الكشف عن اسمها الكامل لأنها تشعر بأن العمل الخيري يجب أن يبقى طي الكتمان. وقالت إنها فكرت بوضع الثلاجة خارج مسكنها بعد أن سمعت عن قصص رمضان في دبي من شقيقتها.

وأضافت “هناك أشخاص لا يستطيعون أن يأكلوا وجبة كاملة وهناك الكثير من الآخرين الذين هم بعيدا عن منازلهم ولا يحصلون على فرصة للحصول على وجبة محلية الصنع . أريد أن أقوم بجهدي للمساعدة. كنت أفكر في إنشاء الثلاجة منذ وقت، وبما أن شهر رمضان هو شهر العطاء، وانسجاماً مع إعلان بلدنا عام 2017 سنة العطاء، قررت تطبيق الفكرة أخيرا”.

وقالت الباحثة إنها اكتشاف مدى شعبية الثلاجة بين الناس كان مفاجأة سارّة بالنسبة له. وبمجرد أن يتم ملء الثلاجة في اليوم الأول، تشكل طابور أمامها وأفرغت محتوياتها بالكامل، وكل ذلك في أقل من نصف ساعة.

وأنفقت أحلام حوالي 1500 درهم على الثلاجة وتنفق حوالي 200 درهم يومياً على تخزينها بالمواد الغذائية والمشروبات.

وفي محاولة لتوفير الغذاء والمشروبات لعدد أكبر من الناس، تحولت أحلام إلى أفراد أسرتها للحصول على الدعم. وقد بدأ أشقاؤها جميعا يساهمون في مبادرتها بأي شكل من الأشكال. كما شجعت أولادها على المشاركة من خلال مساعدتهم في جمع الطعام، وتعبئة الثلاجة، وحتى التبرع بجزء من مصروفهم الأسبوعي للمساعدة في شراء المواد الغذائية والمشروبات، في محاولة لتعليمهم حول أهمية العطاء.

 

زر الذهاب إلى الأعلى