بالصور| أول أشجار نخيل عائمة في مراسي الخليج التجاري بدبي

أعلنت دبي للعقارات اليوم أنها بدأت العمل في مشروع “مراسي الخليج التجاري” الجديد حيث دشنت أول مرسى لها في متنزه المشروع احتفالا بهذه المناسبة بحضور عبد الله لاحج الرئيس التنفيذي لمجموعة دبي للعقارات.

وكانت “دبي القابضة” ومجموعة دبي للعقارات قد أطلقتا مشروع مراسي الخليج التجاري الذي تبلغ قيمته مليار درهم إماراتي في مايو من العام الماضي وهو مشروع متعدد الاستخدامات على الواجهة المائية وأحد أبرز المشاريع المرتقبة لدبي للعقارات.

ويقدم المشروع أول وجهة لليخوت والمنازل والمطاعم العائمة على طول قناة دبي المائية ويتكون من ثلاث مناطق رئيسة مميزة هي “المرسى” و”المتنزه” و”الرصيف المائي” الذي يستوعب بشكل /800/ قارب مما يجعله أول وجهة مختصة لليخوت في المنطقة، كما سيضم المشروع لدى اكتماله 118 شجرة نخيل عائمة.

ومن المقرر أن تكتمل المرحلة الأولى من المرسى في الربع الثالث من العام الحالي وسوف تضم /157/ رصيفا بأحجام تتفاوت بين ثمانية أمتار إلى /35/ مترا وسيتم تجهيزها بجميع المرافق الأساسية التي يحتاجها مالكو القوارب وفق أعلى المعايير الدولية بما في ذلك مياه الشرب وإمدادات الطاقة والصرف الصحي والمجاري.

وذكر عبدالله لاحج في تصريح صحفي له اليوم إن المشروع يوفر تجارب فريدة تواكب نمط الحياة المقيمين والزوار على حد سواء وهذا يساهم في تعزيز مكانة دبي كوجهة سياحية عالمية وسوف يستفيد المرسى الجديد في مراسي الخليج التجاري للأعمال من أحدث التطورات في مجال البناء والهندسة لإنجازه في الموعد المحدد مما سيمنح المدينة بعدا جديدا لأنماط الحياة العصرية ويوفر وجهة بحرية مميزة.

وأضاف أن إنشاء مراسي الخليج التجاري سيتم باستخدام تقنية “سيفلكس” المتطورة مما يجعله أحد أوائل المراسي في دولة الإمارات التي تستخدم هذه التقنية المبتكرة والصديقة للبيئة التي تضمن رسوا آمنا للقوارب حتى في أسوأ الأحوال الجوية حيث يقوم هذا النظام المستقر والآمن وذاتي التنظيم بالارتفاع والانخفاض على نحو سلس مع تغير منسوب المياه، بحسب وام.

ويوفر مراسى الخليج التجاري الفريد من نوعه إطلالة خلابة على أفق مدينة دبي وهو المرسى الوحيد في الإمارة الذي يجمع بين العناصر الطبيعية من المياه مع أشجار النخيل والنباتات الخضراء التي توفر مناظر خلابة على طول الممشى.

ويمثل مراسي الخليج التجاري مكونا أساسيا في خطة تطوير قناة دبي المائية التي أصبحت أيقونة فريدة تعكس تاريخ هذه المدينة وهويتها كما يوفر المشروع مواقف سيارات واسعة مما يجعله وجهة مثالية للعائلات والزوار.

زر الذهاب إلى الأعلى