بالصور| “مدينة العمالقة” المكتشفة بإثيوبيا هي في الواقع مدينة إسلامية قديمة

متابعة-سنيار: بعد عامين من الحفريات، اكتشف علماء الآثار البريطانية في بلدة صغيرة من Harlaa في شرق إثيوبيا، تحفا قديمة لا يقل عمرها  عن ثمانية قرون من مصر والصين والهند.

وفي بيان قال ثيموثي إنسول، الباحث في جامعة إكستر الذي قاد عمليات التنقيب أن “هذا الاكتشاف قد أحدث ثورة في فهمنا للتجارة في هذا الجزء المهمل من إثيوبيا منذ فترة طويلة من قبل علماء الآثار”.

اكتشف المزارعون الفخار، حجر الزاوية، والنقود المعدنية الصينية وغيرها من القطع الأثرية الغامضة، لدرجة أنهم اقتنعوا بأن مدينتهم مميزة، فهم يقولون أنها بنيت منذ فترة طويلة من قبل عمالقة، وتم بناء الجدران من كتل حجرية هائلة من قبل الكائنات الخارقة.

ومن بين الاكتشافات الأخرى العملات المصرية والفخار الصيني الذي يعود تاريخه إلى 11 و 12 قرنا مضت، والعديد من القطع الأثرية والمجوهرات المصنوعة في الهند والمالديف واليمن، وتم التعرف أيضا على بقايا مسجد بني في القرن الثاني عشر.

وقال تيموثي إنسول، أن كل العناصر تشير إلى الروابط التاريخية بين Harlaa والمجتمعات الإسلامية، مضيفا أن “شعب Harlaa تشكل من الغرباء والتجار المحليين، مع شعوب البحر الأحمر والمحيط الهندي وحتى شبه الجزيرة العربية”.

وقد قدم المسيحيون الأقباط من مصر إلى إثيوبيا في 333 وأنشأوا أولى الكنائس المسيحية في إفريقيا، وتم تصدير الإسلام إلى إثيوبيا في القرن السابع الميلادي، عندما تعرض المسلمون للاضطهاد ولجأوا إلى الشمال، في مملكة أكسوم، وغير بعيد عن “Harlaa” هناك أيضا مدينة هرر، التي اشتهرت بأنها “رابع أقدس مدينة في الإسلام”.

في “Harlaa”، سيتم تنظيم حفريات جديدة خلال العام المقبل على نطاق أوسع، وفي الوقت نفسه، سيتم الاحتفاظ بالكائنات التي اكتشفت في مركز التراث المحلي للمدينة، ويجري تحليل 300 من رفات الجثث التي عثر عليها مدفونة في مقبرة، ويأمل الباحثون في معرفة المزيد عن النظام الغذائي في تلك الفترة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى