بالصور| مدينة دُفنت تحت 300 قدم من النفايات الصناعية

متابعة-سنيار: هذه الصور الغريبة تمثل كل ما تبقى من القرية الخضراء التي كانت في هذه التلال، حيث يبدو أن القرية دُفِنت تحت النفايات الصناعية وِفق ما ذكره تقرير نشره موقع صحيفة “الديلي ميل” البريطاني.

 

فبعد 40 عاما من إجلاء سكان المنطقة المحيطة بجيمانا لإفساح المجال لمنجم نحاس يعد الآن ثاني أكبر منجم في أوروبا، لم يبق من القرية سوى جزء من كنيسة وسط نهر من النفايات الصناعية.

وفي عام 1977 أعلن الدكتاتور الشيوعي نيكولاي شاوشيسكو  عن خطة إجلاء السكان من القرية، حيث قدم حوالي 1500 جنيه إسترليني لكل منزل، مما أدى إلى تشتيت حوالي 300 أسرة في جميع أنحاء رومانيا.

 

ورغم السوائل الرمادية والحمراء الحمضية التي أصبحت تملأ وادي جيمانا بعد افتتاح المنجم، رفض 20 قرويا المغادرة وتركوا القرية إلى أرض مرتفعة.

وقد سافر المصور المولود في نيوزيلندا آموس شابل إلى مدينة الأشباح المغمورة لتوثيق زوالها، وفوجئ بما قاله السكان المحليون الباقون، فقد عبروا عن استيائهم لأنهم فقدوا قبور أحبائهم، ولكن حزنهم أكبر لفقدان قريتهم، حيث وصفوا الأمر بالفظيع، ولكنهم مع ذلك قالوا أن العيش بدون المنجم يعني فقدان الكثير لوظائفهم، وقال التقرير أن وسيا بويني، هو ثاني أكبر منجم للنحاس في أوروبا ويوظف حوالي 500 شخص.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى