بالصور| من داخل مقر غوغل الشرق الأوسط في دبي

من الصعب التفكير في شركة لها تأثير أكبر على حياتنا اليومية من غوغل. وتنطوي زيارة مقر الشركة لمنطقة الشرق الأوسط في دبي على الكثير من المفاجآت المثيرة.

ومن بين موظفي غوغل البالغ عددهم 70 ألف موظف يعملون في 40 بلدا، يوجد نحو 150 موظف في دبي – وهناك 31 جنسية و 40% منهم من النساء. وافتتح المكتب في الأصل مع خمسة موظفين في عام 2008، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وفي مكتب الاستقبال، تم تزيين الجدران بالصحف العربية، ولدى دخول أي زائر يخضع للتفتيش، ويطلب منه بشدة عدم مناقشة أو مشاركة أي معلومات سرية قد يراها أو يسمعها أثناء الزيارة. ولا ينبغي تسجيل أي مقاطع فيديو، أو التقاط صور للمكاتب المفتوحة.

وقد تبدو هذه القواعد صارمة بعض الشيء، ولكن المخاطر عالية في قطاع التكنولوجيا ذات التنافسية العالية. وتشارك غوغل في دعوى قضائية في الولايات المتحدة تتهم فيها أوبر بسرقة الأسرار التجارية.

وقال نجيد جرار، وهو موظف أردنى يبلغ من العمر 31 عاما : “هناك ضوابط على الوصول واتفاقات سرية، كما هو الحال مع أي شركة تكنولوجية، إننا نريد أيضا أن نبقي على عنصر المفاجأة للمستخدمين، لذلك لا يتم تسريب التفاصيل”.

وعند التنقل بين المكاتب، ستلاحظ أن معظم موظفي غوغل يشاركون في حوارات فيديو جماعية، والموظفون في دبي يشبهون في الغالب الطلاب الشباب، حيث يرتدون سراويل الجينز والملابس الشبابية، وفقاً للسياسة التي تتبعها غوغل.

زر الذهاب إلى الأعلى