تطبيق جديد لمشاركة وتأجير السلع في الإمارات

أطلق في دبي مؤخراً تطبيق فريد من نوعه يسمح للسكان بمشاركة واستئجار وتبادل السلع فيما بينهم.

ويعتمد التطبيق على فكرة اقتصاد المشاركة، الذي يقوم على أساس أن ما يهم هو ما تستخدمه وليس ما تملكه، حيث يرى الكثيرون أن اقتراض الأشياء عند الحاجة إليها ثم إعادتها بعد ذلك أفضل من شرائها.

وفي اقتصاد المشاركة العالمي، الذي من المتوقع أن ينمو ليصل إلى 335 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025 وفقا لشركة برايس ووترهاوس كوبرز الاستشارية، فإن شركات ركوب السيارات مثل أوبر و كريم ومنصات الإجازات مثل Couchsurfing.com و إيبي إن بي تقود هذا النوع من الاقتصاد.

ولكن موجة من الشركات الناشئة التي تتخذ من دولة الإمارات مقرا لها تستفيد الآن من سوق المشاركة، ومن بينها Yo Neighbor، وهو  تطبيق للمشاركة أطلق في مارس، ويتيح للمستخدمين اقتراض العناصر التي تستخدم بشكل نادر من بعضهم البعض، من قبيل لوازم التخييم والحفر أو الفرشات القابلة للنفخ وغير ذلك، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

تقول كريستيل هوش التي تعيش في أبوظبي: “عندما أتي من لبنان، من الطبيعي أن أحتاج إلى بعض الأغراض التي أقترضها من الجيران، وعندما انتقلت إلى الإمارات، كانت المحادثات مع جيراني دائما رسمية جدا وموجزة، لم أشعر أنني يمكن أن أقترض أي شيء لأنني لم أكن أعرفهم جيدا بما فيه الكفاية”.

وتقول السيدة هوش إن الطبيعة العابرة لحياة المغتربين تجعل الاقتراض أكثر جاذبية من الشراء. وتضيف “لا أعرف ما إذا كنت سأبقى في بيتي في العام المقبل، لذلك لا أريد شراء سلع ضخمة، لأنني قد لا أملك مكانا لوضعها في المستقبل”.

واختارت السيدة هوش الشركة اللبنانية Apps2You لتطوير التطبيق، وأعطتهم فكرة عن التصميم المطلوب.

ويمكن لأولئك الذين لديهم عناصر وسلع للإيجار تحميل صورها على التطبيق ووضع موقعهم على الخريطة، بحيث يمكن للراغبين في استئجار هذه البنود البحث في المناطق المجاورة لهم، ويجري التواصل بين الطرفين عبر منصة للرسائل، وتجري المدفوعات بشكل نقدي وليس عبر التطبيق نفسه.

ولا يزال التطبيق قيد التطوير في الوقت الحالي، وهو مجاني للمستخدمين، مع إمكانية إضافة ميزات مدفوعة لتحقيق الربح في المستقبل. وتقول السيدة هوش إن دولة الإمارات هي مكان مثالي لإطلاق مثل هذا التطبيق، نتيجة الشعور بالأمان والثقة في البلاد”.

لتحميل التطبيق لهواتف أندرويد: من هنا

لتحميل التطبيق لهوات آيفون: من هنا

 

زر الذهاب إلى الأعلى